• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

الأرهابية فاطمة ناعوت

uynl

فاطمة ناعوت : لم يجد الغرب اكفأ منها في مخطط تقسيم البلاد والدخول في حرب طائفية طاحنة و نشر التنصير لما لها من مؤلفات مناهضة لدين الله والرسول الكريم فهي تردد نفس إدعاءات عوام النصارى و حاقدي القساوسة ، مثل قولة : الغزو العربي وتمويل نفطي سعودي و أن الأقباط أصحاب البلد الأصليين …….والأقباط مضطهدين…

ـ تستعمل نفس ألفاظ النصارى أو الكتاب المقدس ،مثل : قولها ” ذلك أفضل جدًا ” و هذه وردت في رسالة بولس إلى أهل فيليبي 1:23

وكذا قولها : ” كنيسة العدرا ” وهكذا ينطقها النصارى بالدال ، والمفترض أن تقول” كنيسة العذراء “أو على الأقل : العذرا . ولصداقتها بأرهابي اقباط المهجر مايكل منير ولصداقتها الشديدة ب نجيب ساويرس الذي تبنى مؤلفاتها بل فتح لها جريدتة المصري اليوم وأستضافها كثيرا في ON.Tv لبث سمها ونشر أجندتها الطائفية

بالدليل القاطع فهي • متنصرة • ارهابية • صاحبة أجندة

________________________________________
(1) ناعوت وأول برتوكول لمخطط التقسيم • مصر ليست عربيه واللغه العربيه لغة المحتل (وكلنا نعلم كيف يُقاوم المحتل )
http://www.youtube.com/watch?v=XoxwnPub35w
__________________________________________
(2). ناعوت: القرآن متناقض !! فاطمة ناعوت المسلمة تقر أمام الشيخ بأن القرآن يناقض بعضه بعضاً و أن المرأة المسلمة تعامل كالبهيمة
http://www.youtube.com/watch?v=FyIR7GM_oYI&feature=related
_________________________________________
(3) فاطمه ناعوت تهاجم تعاليم الاسلام وتمدح تعاليم الانجيل
http://www.youtube.com/watch?v=WBdtldL5WUo
____________________________________________
(4) ناعوت تستهزئ بالإخوان والسلفيين والأسلاميين
http://www.youtube.com/watch?v=3TaYhqoPJDU&feature=related
____________________________________
(5) ناعوت المسيحين أصحاب وأصل البلد والمسلمين محتلين وضيوف عندهم
http://www.youtube.com/watch?v=ZQ3xhtFI40w
__________________________________
(6) ناعوت : المسيحية ارقى الاديان وكلام عن سر الاعتراف في الكنيسة
http://www.youtube.com/watch?v=P-WrE7Aytf8
____________________________
(7) ناعوت وحوار خطير جداً حول الحكم فى الإسلام
http://www.youtube.com/watch?v=JXiX839xJMY
______________________________________
(8)ناعوت تصف الاسلاميين بالمتعصبين والارهابيين ودرس صغير لها
http://www.youtube.com/watch?v=QiI6HFZjDkw
_______________________________________
(9) كلمة فاطمة ناعوت في إعتصام الأقباط بعد احداث إمبابة وكيف تهاجم الاسلام وتغازل الاقباط
http://www.youtube.com/watch?v=wgx-mo5O2CI
_________________________________________
(10) ناعوت تغازل النصاري داخل الكاتدرائيه وتحرض الاقباط على المادة الثانية من الدرستور
http://www.youtube.com/watch?v=_fK_2Y2E8zo
_______________________________________
(11) ناعوت في زيارة لدير العذراء بجبل الطير بالمنيا وكيف تنافق النصاري
http://www.youtube.com/watch?v=oTmsK7A0wIw
______________________________________
(12) نداء عاجل من ناعوت الى شنودة ( خروج النصاري للانتخابات فرض عين ) حتى تخرج مصر من الظلام ..وتقول أن مستقبل مصر في يد البابا شنودة
http://www.youtube.com/watch?v=rzLoA2Uve9g
____________________________________________
(13) ناعوت : انا مصرة على رأيي ان مصر تحت الغزو العربي والشعب المصري كله مغيب وتسخر من الحجاب وصوت الاذان وبناء المساجد
http://www.youtube.com/watch?v=LzntNIeM574
__________________________________________
(14)ناعوت تقرأ تصدير كتاب يوميات قبطي ساخروتسوق بأن الفتح الاسلامي عزو وان المسيحيين اصحاب البلد
http://www.youtube.com/watch?v=Ko1_CR3kjwQ
___________________________________________
(15)ناعوت تمجد المرتد فرج فودة
http://www.youtube.com/watch?v=ut0pBpvqrUg
_____________________________________
(16) الاب مكارى يونان يشكر فاطمه ناعوت على دعمها للديانة المسيحية ومشروع التنصير
http://www.youtube.com/watch?v=zJf4NVo1bng
____________________________________
(17) ناعوت تلوم الاقباط وتدعوهم للتصدي للاضطهاد (مخطط واجندة التقسيم )
http://www.youtube.com/watch?v=9LFsCkRBW-0
__________________________________________
(18)ناعوت لا مانع من زواج البنت المسلمة من مسيحي !!
http://www.youtube.com/watch?v=F_J3ovETjzc
……..شيررررر وكن انت الاعلام البديل جزيتم خيرا

Advertisements

استأذنوا الكنيسة أولاً!

54525_447860905249816_68308748_o

لو أن الرئيس المنتخب استأذن الكنيسة فيما يقول ويفعل لاختلف الأمر تمامًا. ولَسَلِم من ألسنة الكتاب والمذيعين والمتحدثين الذين يسمون أنفسهم بالقوى المدنية والوطنية، وضمن أن كلاب الحراسة الأمنية لن تصفه بالديكتاتور والطاغية وهتلر وفرعون، فضلاً عن المبتذل من الأوصاف التى لا يسمح لى خلقى بذكرها. لو استأذن الرئيسُ الكنيسة لتمّ قبول الدستور ومن قبله الجمعية التأسيسية والإعلانات الدستورية، وأيضًا ما جرى حل مجلس الشعب والتهديد بحل مجلس الشورى.. الاستئذان واجب ومطلوب من دولة الكنيسة التى صارت فوق الدولة المصرية منذ تولاها شنودة الثالث حتى شنودة الرابع الذى أعلن بكل صراحة ووضوح أنه لا يريد أن يتضمن الدستور شيئًا يشير إلى إسلامية الدولة أو دينية الدولة وفقا لتعبيره الدقيق، حيث رأى أن المادة 220 التى صارت 219 فى الترتيب الدستورى مادة كارثية!

الكنيسة لا تريد أى أثر للإسلام فى مصر المسلمة، ورئيسها استقبل رموز التيار العلمانى جميعًا، وعندما أراد مرشد الإخوان أن يذهب لتهنئته، رفض الزيارة التى تحدد موعدها من قبل، وفقا لمنهجه فى المحبة!

بعد أن زار رموز التيار العلمانى الكنيسة وتلقوا بركاتها انسحبوا من الجمعية التأسيسية، ومعهم ممثلو الكنائس الثلاث: الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية. وكانت هناك ضغوط لسحب ممثلى الأزهر، ولكن الله سلّم.  

ومع متابعة الجمعية التأسيسية لعملها فى إنجاز الدستور قام العلمانيون ومعهم لأول مرة أعداد هائلة من النصارى بالمظاهرات والاعتصام فى ميدان التحرير ومحاصرة قصر الاتحادية وإهانة الرئيس بفاحش القول وساقطه، لدرجة أنه أُخرج من الباب الخلفى ذات ليلة بعد تحطيم سيارته!

كان هدف المظاهرات فى بعض المراحل اقتحام قصر الرئاسة بعد محاصرته، وإعلان مجلس رئاسى يقوده رموز العلمانية، وصياغة دستور علمانى يشطب الإسلام من الوجود المصرى تمامًا ويُرضى الكنيسة وحاكمها الجديد الذى أصر أن يواصل نهج سلفه فى التمرد، والتعامل بمنطق رئيس الدولة الذى يجب أن يخضع له رئيس الدولة الأم حتى لو بدا ذلك مخالفا لطبيعة الأشياء. ومع أن كثيرًا من أبناء الطائفة طالبوه بأن يترك السياسة فإنه مصرّ عليها، وإن كانت بعض أذرعه وأبواقه تنفى أنه يلعب سياسة، وتعلن أنه يصلى من أجل مصر! ويا لها من صلاة تقود إلى النار والدمار!

معسكر الكنيسة وأتباعه من العلمانيين تصور أن بمقدوره إيهام العالم بمظاهراته أن الشعب يرفض مسودة الدستور، ولكن جموع المصريين خرجت فى مظاهرات رابعة العدوية وآل رشدان بأعداد ضخمة لتبدد الخرافة الكنسية العلمانية، ولتقول إنه لا يجوز لأحد أن يتكلم باسم الشعب أو يفرض وصايته على الجماهير المسلمة.

بعد أن تمت الدعوة للاستفتاء على الدستور صدرت الأوامر الكنسية بتوجيه النصارى فى كل مكان للخروج إلى الاستفتاء والتصويت بلا، اعتقادا من الكنيسة أنها بتحالفها مع العلمانيين ستسقط الدستور، وستحقق حلمها الشرير بشطب الإسلام من حياة المصريين.

لوحظ أن القرى والأحياء النصرانية صوتت بالكامل ضد الدستور. مثلاً إحدى القرى النصرانية بالصعيد صوتت كلها بلا، ثمانمائة وألف صوت: لا، وستة عشر صوتاً: نعم! ومعروف أن أصوات نعم كانت لمسلمين. اليوتيوب أظهر الأسقف روفائيل أحد مرشحى القرعة الهيكلية وهو يوجه النصارى أن يقولوا: لا. إعلام اللصوص الكبار بما فيه الإعلام الطائفى ادعى كذبًا أن المنابر تحرض المسلمين على التصويت بنعم ولم تقدم دليلا واحدا يثبت صحة كذبها المزمن!

كما لوحظ أن بعض السيدات النصرانيات فى لجان القاهرة والإسكندرية تحرشن بالقضاة لإثبات شخصيتهم، وافتعلن مشاجرات لتعطيل بعض اللجان، وللأمانة فقد شاركهن فى ذلك بعض العلمانيين الموالين للكنيسة!

جاءت نتيجة المرحلة الأولى من الانتخابات مؤيدة للدستور بنسبة 57% ولكن جبهة الكنيسة والعلمانيين لم ترضها النتيجة ولم تقنع بها وخرجت منظمات التمويل الأجنبى تشكك فى الاستفتاء وتختلق مشكلات وهواجس لا وجود لها على أرض الواقع مثلما اختلقوا كلاما زائفا ومزورا عن مكونات الدستور، وإن كان بعض قادة الكنيسة قد أعلن أنه يقبل النتيجة إذا كانت عملية الاستفتاء نزيهة!! ولكن القوم يصرون على إشغال الناس بأكاذيبهم وترهاتهم ومظاهراتهم التى أعلنوا عن قيامها لإدخال مصر من جديد فى نفق الفوضى عقب عدة أيام من الهدوء النسبى مما يعد دليلاً على ما يبدو أنه هزيمة لهم فى الاستفتاء كما قالت الواشنطن بوست.

ثم فاجأنا الملياردير الطائفى المتعصب ببيان عنيف يحمل تهديدًا واضحًا ضد الإسلاميين والرئيس والدستور على هيئة خطاب مفتوح بعث به إلى الرئيس مرسى وما سماه السلطة الحاكمة، طالب فيه بوقف حملات تشويه رموز المعارضة والوطنية فى وسائل الإعلام، من خلال ما سماه بـ “البلاغات العبثية” كما سماها، وحملة التشويه الممنهجة التى يتبناها بعض المنتفعين الذين يسعون لنيل رضا الجماعة الحاكمة. ثم يهدد متوعدًا: “لن ترهبونا، ولن تكمموا أفواهنا، ولن نتراجع”.  ويضيف: “لا تراهنوا على رصيدكم الشعبي، فقد أوشك رصيدكم على النفاذ. لن يحكم مصر إلا فصيل وطنى يندمج فى شعبها ويتخلى عن طموحاته الأممية”. 

ويتناسى أن من يهددهم لا يملكون إعلامًا مثل إعلامه وإعلام طائفته، كما أنه يتجاهل أن الرئيس منتخب، وأنه ليس الجهة المخولة بالحكم على وطنية أحد، والوطنى الحقيقى لا يخاف من البلاغات العبثية كما يسميها ولكنه يواجه القضاء بكل جرأة ليقول إننى بريء، وصرت الملياردير رقم 4 على مستوى العالم العربى هذا العام فى وطن تتهمه الكنيسة باضطهاد النصارى والتمييز بينهم، وليته اختار كاتبًا أفضل لخطابه التهديدى.

وإذا أضفنا إلى ما سبق دعوة اليهودى الصهيونى توماس فريدمان إلى تعيين رئيس أركان الجيش المصرى من النصارى للبرهنة على ديمقراطية النظام (الشرق الأوسط – لندن17/12/2012)، أدركنا أن استئذان الكنيسة مسألة ضرورية لتهدأ البلاد ويستقر العباد، وتتمكن الأقلية من إسكات الأغلبية إلى الأبد!

تسقط حقوق الإنسان


لميس جابر

ما حدث في الأسبوع الماضي في منطقة مجلس الوزراء ومجلس الشعب والذي أسفر عن مكسب حضاري رائع وهو حرق (المجمع العلمي) الذي هو أحد الكنوز المعرفية النادرة ليس علي مستوي العالم العربي ولكن علي مستوي العالم كله.. بعد هذا الانجاز الثوري حاولت الفتاة ذات العباءة المفتوحة (أم كباسين)

عمل نوع من الاستعراض و(الإستربتيز) حتي تنهمر الكاميرات فوق ملابسها الداخلية ليصبح جندي الجيش المسكين هو السفاح الذي يهتك الأعراض ويسحل النساء في الشوارع.. وحاول الاخوة الثوريون المحرضون أن يتم هذا الاستعراض ويتم تداوله وتوزيع آلاف الصور منه حتي نتلهي في أعراض حريم الشعب بدل حريق تراث الشعب وحتي تخرج علينا الست كلينتون وتهددنا بحقوق الإنسان.

ما حدث يا أعزائي في الأسبوع الماضي وتفاصيله الصغيرة جعلني أغير آرائي تماما وأعيد ترتيب توقعاتي من الأول.. كنت من قبل كئيبة ومتشائمة وأنا أحذر من السقوط والتداعي والانهيار ولكن الآن أنا لا أحذر بل أدعوكم معي لمشاهدة ومتابعة السقوط الهائل في مراحله النهائية المشوقة وعندما أعرف القناة الفضائية التي سوف تأخذ حق البث المباشر للسقوط حصريا سوف ألفت نظركم لنلحق بهذا الحدث الذي لم يتكرر مثله منذ دخول الجيوش العثمانية إلي مصر وهذا بفضل حقوق الإنسان.

وأتساءل ويارب يقرأ أحد أفراد المجلس العسكري الموقر الذي رغم كل شيء مازلت أبجله واحترمه وأدعو الجميع للوقوف معه ومؤازرته ضد هجمات التتار والمغول ولكن لابد لكي تستقيم الأمور أن يقف المجلس العسكري أولا بجوار نفسه وبجوار الوطن بقوة وحسم وردع ولكنه يخشي منظمات حقوق الإنسان إلي يومنا هذا.

يا مجلسنا العسكري في أي بلاد العالم النايم والقايم والمتحضر والمتخلف يسمح لبعض الصبية مدمنين (الكوللة) وأطفال الشوارع ومحرضيهم من جماعات ابريل ومايو ويونيو بالاعتصام ونصب الخيام والرقاد أمام مدخل مجلس الوزراء ومجلس الشعب؟

في أي بلد في العالم يتبادل الحكام وأطفال الالتراس التهم وإلقاء الحجارة ويقيمون السدود الأسمنتية والأسلاك الشائكة ونسمع عبارات مثل التفاوض والهدنة وخطف الأسري والحوائط البشرية وخارطة الطريق ولن يتبقي سوي أن نعرف مواعيد فض الاشتباك الأول والثاني؟

في أي بلد في العالم تتم مهاجمة وزارة الداخلية بالطوب والحجارة والمولوتوف والمنجانيق والسباب؟ وفي أي بلد في العالم يتبول الصبية علي وزارة الأمن لديهم ويعبر الحدث دون حسم وردع وعين حمراء حتي يلحق به حادث السفارة الإسرائيلية ويلحق بنا إعلامنا الواعي الوطني ليجعل من متسلق المواسير بطلا قوميا أسقط العلم ويصرح بعض المضللين بأن إسرائيل مابتنامش الليل من الرعب والخوف من القوة الشعبية المصرية الجبارة والتي سوف تزحف إلي الحدود وتبتلع «إسرائيل» علي حد قول أحد المثقفين؟

ومع هذا التدليل المتواصل من المجلس وصلنا إلي الأحداث الأخيرة وكان أن لعب بعض المعتصمين الكرة فسقطت داخل مجلس الشعب وكان أن تسلق اللاعب الأسوار لإحضار الكرة من داخل المجلس وانظر يا عالم يا إنساني وانظروا يا حقوق الإنسان لقد تم صعق هذا اللاعب البريء بالفولت العالي وتم سحله علي الأرض وضربه وإلقاء القبض عليه وغالبا سابوه يروح بعد شوية.

وتوالت الأحداث من اقتحام غرفة كاميرات المجلس الثابتة لأنها قامت بتصوير المعتصمين وهم يلفون سجائر الحشيش وتصاعدت الأمور وأشعلت الحرائق وألقي بالمولوتوف وتم اطلاق الرصاص وسط المتجمهرين فأصبح المجلس هو السفاح والقاتل ومشعل الحرائق وهاتك أعراض النساء وساحل الشباب علي الأرض.. و…

وكل هذا ومازال المجلس يخشي منظمات حقوق الإنسان وإذا كان لا يعلم فهذه المنظمات هي السلاح الذري الجديد المصمم خصيصاً للناس اللي زينا يا سادة التاريخ لن يسامح الضعفاء.. ولتذهب حقوق الإنسان إلي الجحيم.

إلى من يوجه التهم إلى التيار الاسلامى … أين كانت أصواتكم ؟؟

بقلم : هدى موسى

تأزمت نفسيا بشدة عندما رأيت هذه الفتاة وما تعرضت له من ضرب وسحل وهجوم وحشى لن اتطرق الى ملابسات الموقف وتحليل ما حدث فلقد تكلم فيه الكثيرون وهذه الفتاه لها ما لها وعليها ماعليها أسأل الله الستر لجميع بنات المسلمين … أتطرق هنا لكل من يتاجر بعرض هذه الفتاه من اجل مصالحه الشخصية على حساب ما قد تتعرض له من أذى نفسي مهما كانت انتمائتها ويحاول بشتى الطرق إثارة المشاعر وحشد الجماهير والتكرارا المستمر لاظهار الفيديو التى تظهر فيه وقد كُشفت عورتها غير مباليين لما قد يحدث من هذا أثر سلبي على نفسها .

أوجه كلماتى إلى من اكتشفوا فجأة أن لديهم دماً يفور لأجل عرض امرأة تنتهك حرمتها ..إلى من يطلقون وابل التهم على التيار الإسلامى واتهامه بأنه من يبحث عن مقاعد البرلمان ولا يتأثر أو يهب لنصرة مظلوم خاصة لو كانت امراة .

هل تعلمون من نحن ؟؟؟ …

نحن من كنا نموت رعباً أن يأتينا زائر الليل
، من لايعرف معنا لحرمات الآخرين
ويدخل البيوت ويفعل ما يشاء
غير مبالى بمشاعر النساء
أو الأطفال التى تخرج صرخاهم
تتوالى مما يرون من انتهاك للحرمات …

هل أحدثك عن شباب قضى أحلى سنين عمره فى المعتقلات
وكل ذنبه أنه ملتحى ويخرج ليلاً ليؤدى فريضة الله صلاة الفجر
كانت هذه تهمته وليت اقتصر المعتقل على أربع جدران يحبس فيه
هذا المسكين ليحرم من العالم الخارجى
كانت أشد أنواع العذاب تمارس عليه
خاصة المهينة منها التى تترك أثر
لا محالة سئ جداً فى نفسه
فيخرج منها محطم نفسياً وجسدياً
,هذا إن لم يخرج جثة هامدة
وفى هذا الحالة تكون أهون وأخف ضرراً.

يا من تهب الآن وتقذفنا بوابل من التهم
أين أنت من نصرة الأخوات المنتقبات من سنوات عندما مُنعن من دخول الامتحانات والعمل و كثير من الأماكن العامة
وغير هذا وأكثر من تعرضهم للضرب
والسحل على أيدى الشرطة
أهديكم هذا الفيديو لتشاهدوا كيف يقوم الشرطى بضرب الفتاه “بالشلوط” قبل الثورة .

هل تعرفون أبو يحيي ؟ …

مؤكد أنكم سمعتم عنه بطريقتكم أنتم
فهو فى نظركم مثير الفتن بين النصارى والمسلمين
هو مشعل فتنه امبابة …
لن أتعرض لهذا الأمر بالتفصيل

ولكن

ما أريد أن أراه منكم أين هبتكم لنصرة هذا الرجل
الذى طالما كان يقف فى وجه الكنيسة
التى كانت تأخد الأخوات اللاتى يدخلن فى الإسلام رغم أنوفهن …

أين أنتم

من نصرة أخواتكم المسلمات اللاتى لا نعلم الى الآن ما قد يحدث لهم
داخل جحور هذه الكنائس ….
لقد هب هذا الرجل لينصر اخواته فى الوقت الذى لم يحاول أحد منكم أن يتحقق من الحقيقة
وأكتفى باتهامه بأنه مشعل للفتنة …
أبو يحيى إلى الآن فى السجن
يلاقى مصيره مكملاً مسلسل درامى مبكى
لأحداث الاعتقلات
وفى نفس الوقت يمارس حياته الطبيعية
بدون ادنى قلق من خرج على جميع القنوات
يهدد المجلس العسكري بمنتهى الجرأة ونفذ تهديده .

أين أصواتكم التى لاتعرف سوى الخروج
من أجل التهكم والسخرية
والإقلال من شأن الآخرين …
يا صاحب الرأى
يا من ترى أننا عجزنا عن نصرة هذه الفتاة
دعك مننا نحن ولا تلقى لنا بالاً
نريد أن نرى أفعالك البطولية وأنت تهب لنصرة الاخرين
لعلنا نقص على أولادنا وأحفادنا الذين سيمتلكون بأمر الله زمام الأمور فى هذ البلاد
لتكون مصر دولة رائدة بين الدول ليكملوا ما بدأناه نحن فى بناء مصر بامر الله العلى القدير ….
عفواً نحن فى انتظار موقفك البطولى …

يجب أن يعلم الجميع أن ما نقوم به ما هو إلا
ابتغاء مرضاه الله لجعل مصرنا الحبيبة
رائدة الدول فى العالم اجمع
ولن نتراجع عن دورنا
ولن يؤثر فينا ما تقومون به
بل سنزداد قوة وصلابة بأمر الله
ولن يردعنا عن نصرة الحق سوى أن
نلقى حتفنا .

فاطمة ناعوت …. الخديعة الكبرى

فيليب فكرى

يبدو أننا على خطوات من كشف الحقيقة التي غابت عنا .. الحقيقة الغائبة التي أخفتها الكاتبة الكبيرة .. الخديعة الكبرى .. فيبدو أن الفخ أنكسر وكشف عن وجهها الحقيقي بالفعل .. فاطمة بنت ناعوت .


فلنحكم العقل, ونزن الأمور بميزان حساس كي نصل إلى الحقيقة ألتي ربما تريد السيدة ناعوت إخفائها عنا طوال سنوات مضت تظهر لنا فيها دفاعها عن حقوق الأقباط,, بينما هناك وجه آخر لا نعلمه أرادت إخفاؤه عنا, هي بالفعل خديعة كبرى.
تلك الخديعة أن السيدة ناعوت ظلت تكتب قرابة خمس سنوات في عدد من أبرز الصحف متبنية قضيتين لا ثالث لهما .. حقوق الأقباط في ممارسة حياتهم وشعائرهم في موطنهم الأصلي فهم أصحاب البلد الأصليين على حد تعبيرها, والقضية الأخرى هي البحث عن الجمال في هذا البلد التي عشقته, وهما قضيتان غير منفصلان فلا جمال بدون عدل , الجمال والاضطهاد لا يجتمعان.

ظلت تجول وتصول هنا وهناك كي تهاجم وتلعن خفافيش الظلام الذين أرادوا الهوان للأقباط وللشعب المصري كله .. وقفت أمام الجميع وتفوهت بما لا يستطع أجرأ الأقباط النطق به, تكلمت عن سعادتها البالغة بزيارتها للأديرة, وعن وجوب صدور قانون العبادة الموحد, وعن الانتهاكات البشعة التي حدثت لكنائسنا, كانت فاطمة أعلى صوتاً رافضاً وصارخاً لما يحدث, والكثير والكثير من المقالات والندوات واللقاءات ألتي لا تخلوا من المناداة بأحقية القبطي في استرداد مواطنته ألتي تسلب عن عمد, هاجمت الحكومة والنظام بكل ما لديها من قوة لتسترها الواضح على اضطهاد الأقباط بل واشتراكها فيه, طالبت بإلغاء المادة الثانية من الدستور فاتحة على نفسها أبواب جهنم, وببساطة شديدة يمكن الرجوع إلى مقالات فاطمة ناعوت في جريدتي المصري اليوم واليوم السابع لنصل إلى الخديعة الكبرى .

تلك الخديعة يا سادة ألتي تم كشفها على أيادي كتابنا العظام نجلاء الإمام ومحمد رحومة ومجدى نجيب والذي لولاهما لازلت مغيب عن الحقيقة ألتي يحذرون منها اليوم, حيث أن فاطمة ناعوت تتظاهر بهذا الفكر متسترة تحت عباءتها الإسلامية كي تصل إلى مرادها الخفي وهو استقطاب الأقباط ونيل رضاهم وحبهم .. وبعدين .. وماذا بعد ذلك, أين المخطط إذن .. هل مخطط الأسلاميون الذين جندوا ناعوت هو الوصول إلى نيل رضا الأقباط .. ماشى .. وبعدين برضه .. هل مثلاً سوف تقوم بجمع مريديها من الأقباط في قلعة واحدة وقتلهم جميعاً بضربة رجل واحد.. جايز .. تحليل معقول برضه ..

ولكن ماذا عن الجماعات والسلفيين وغيرهم من الذين لم يعرفوا المخطط ؟.. أم تم جمع جميع الإسلاميين في مصر لتعريفهم بالخطة للعميل المزدوج ناعوت ألذي تم زرعه في صفوف المجتمع القبطي كي يحققوا ما أرادوا, وماذا إذن عن كم التهديدات التي تتلقاها ناعوت يومياً بصدر رحب .. أه .. دي حركة بأه عشان ماتنكشفش .. ياولاد الأيه .. دلوقتى فهمت هي ليه مابيهمهاش.

ده كلام يا سادة !.. لماذا تعودنا أن نشوه رموزنا كده وخلاص .. م الباب للطاق .. ماذا تجنيه السيدة ناعوت من وراء اعتقادها بأحقيتنا في حياة خالية من التطرف سوى التهديد والإيذاء والخسارة وبُعد الأصدقاء ونبذ شريحة كبيرة من القراء .. وقد تعودت على أن تحمل كفنها على يدها وفى اليد الأخرى أجرأ قلم في مصر, وهي سعيدة بهذا بما للقضية من أهمية في مصير هذا البلد ..

هل نحن نلهث وراء الشائعات إلى هذا الحد الذي يغمض أعيننا عن حقائق وثوابت وأفعال .. أم نطالب فاطمة ناعوت أن تدفع جزية الدفاع عن قضيتنا كأن تصوم أصوامنا وتعتنق أفكارنا ومعتقداتنا الدينية كي نصدقها .. هل لابد أن تعي وتدرس وتطبق المبادئ المسيحية وتعاليم السيد المسيح في حياتها كي تستحق الدفاع والمناضلة عن قضيتنا ؟.. للأسف أخذنا من أمور العالم أكثر مما نأخذ من كتابنا المقدس ألذي هو برئ من الظلم والظالمين .


كيف نسمح لأنفسنا أن نسرد وقائع ونحكيها بأقوال طرف مجهول أياً كان الطرف الآخر.

أستاذة نجلاء الامام .. الدكتور محمد رحومة .. أليس يقال عنكما الكثير والكثير من الشائعات والأكاذيب على مواقع الانترنت ويزايدون المزايدين .. وقد عانيتوا جراء هذا الأمر كثيراً .. هل يمكنني أن اسرد ما يقال عنكما على أنه حقائق وأصدق عليها هكذا ؟.. أتعتقدون أن ما نلتاه من آلام نفسية وجسدية لاختياركما المسيح أقل مما تعانيه فاطمة لاختيارها أكثر القضايا خطورة في مصر.. هل اعتذارها عن حضور برنامج مع دكتور رحومة يدل على تعصبها وتطرفها , وهي التي طالما ما دافعت عن حق الاعتقاد معرضة نفسها للخطر بعد أن نجحوا أعداء الحياة في قصف قلمها في العديد من الصحف.. السيدة نجلاء الإمام أو كاترين الإمام .. هل تعتقدي أن يكون لكي مصداقية لدى الشعب المصري في انتقادك للإسلاميين بنفس القدر ألذي قد يكون لفاطمة ناعوت في انتقاداتها لهؤلاء ؟

السيد مجدى نجيب مع كل الاحترام والتقدير .. قد أوردت على لساني أنني تلفظت بالسب والقذف والذم والجنون والطرد من الكنيسة على الآنسة هايدى في مقالي ألذى هو شهادة حق .. لم أكتب مدح أو ذم في أشخاص فقد كتبت ما رأيت فأنا شاهد عيان .. يبدو أن استعجالك للبدء في كتابة مقالاتك أسهى عليك قراءة ما كتبت .. أرجوك تقبل نصيحة من أخيك الأصغر, أن تضع في حساباتك وأنت تكتب ما تعتقد أنه حقائق عن أي شخص, أنك ربما تكون مخطئ ولو واحد في المائة, كي لا تضع ضميرك في محك صعب.

يا سادة .. لابد أن نسأل أنفسنا لماذا هذا الوقت بالتحديد .. نحن في لحظة فارقة في تاريخ مصر .. والكتاب المحترمين العقلانيين المعترفين بوجودنا يعدوا على أصابع اليد الواحدة .. فلماذا نصيب أنفسنا بجهلنا .. أعلم جيداً أن الله معنا وهو يدافع عنا ويدبر أمرنا ولكن ليس صامتين بالمفهوم الفعلي وإلا لِما نشكو ونتظاهر لرفع الظلم ؟.

ولنعي جيداً أن الوقت للتحالف وليس الانقسام ولابد أن لا نقع فريسة لأمراض العالم وتطرفه, فلماذا نندهش نحن أولاد المسيح من دفاع غير المسيحيين عنا وكأن لابد أن يكون وراء ذلك أنَ .. فالعقول المستنيرة ترى النور والحق والعدل كما هو بلا تشويش أو زيف وتسعى لتطبيقه لإرساء الجمال والمحبة , ولنعلم أن هذا الموضوع الشائك قد تطرق له أحد المناهضين للعلمانية والعلمانيين ساخراً من أفعالنا في مقال مهاجم بمفهوم ” اللهم أضرب الظالمين بالظالمين ” وختم مقاله بهذه الجملة الوضيعة .

” أما الأقباط فطول عمرهم يصنعون الآلهة من العجوة.. وإذا جاعوا أكلوها “

هل هذا نحن يا أقباط مصر؟

الأنبا خالد منتصر

فى كل مكان على كوكب الأرض تحدث جرائم ، ويتم قتل أناس أبرياء فى الشرق والغرب ، وكل صباح نطالع نبأ جريمة بشعة بسبب مشاجرات تافهة أو بسبب ثأر أو حادثة شرف أو ” خناقة ” بسبب حبل غسيل .. أبداً لم تحدث انتفاضة أرثوذكسية مثل تلك التى حدثت وما تزال فعالياتها مستمرة حتى الآن – وستسمر طالما ساويرس يدفع – من أجل جريمة قتل ستة نصارى فى نجع حمادى بصعيد مصر .

قلنا أن الجريمة مدانة ومرفوضة وتجب معاقبة المسئول عنها ، لكن ما دخل الإسلام فى جريمة كهذه ؟؟
لماذا صبيان ساويرس يعلنون الحرب على القرآن الكريم ويدعون لهتكه من أجل جريمة تحدث فى شتى أرجاء الأرض ؟؟
لقد قُتل مليون عراقى منذ الغزو الصليبى الأمريكى الإجرامى فى العام 2003م ورغم ذلك لم نسمع كلمة واحدة من صبيان ساويرس تدين ما حدث ..

لقد قُتل مئات الآلاف من الأفغان ولم نسمع كلمة إدانة واحدة من حزب الكاتدرائية بيتنا !

لقد قُتل مئات الآلاف فى الشيشان و طاجيكستان و باكستان و كشمير و الصومال و لبنان و فلسطين و الهند ، و إندونيسيا و الفلبين و كمبوديا و الصين ، ورغم ذلك لم نسمع دعوات لحذف فقرات من الكتاب المقدس الذى يشجع ويحض ويحرض على الإرهاب والقتل والذبح والسلخ وشق بطون الحوامل واغتصاب الفتيات والنساء ..

لماذا إذاً يعلون الحرب على القرآن الكريم من أجل جريمة تحدث فى شتى بقاع الأرض ؟؟

لماذا يسبون الإسلام من أجل جريمة لم يتضح حتى الآن هل فاعلها مسلم أم نصرانى ؟؟

خفاش الكنيسة الأنبا خالد منتصر وهجاء القرآن الكريم :

بات المرء لا يعلم من هو أسقف نجع حمادى ؟ هل هو الأنبا كيرلس أم الأنبا خالد منتصر ؟؟

الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى ظهر يوم 9 يناير 2010م فى عدة برامج فضائية ليشيد بتعامل الأمن مع الجريمة وليوقف مزايدات صبيان ساويرس وخفافيش الكنيسة الأرثوذكسية الذين يريدون تأليب الرأى العام الدولى ضد مصر وإرسال شكاوى كيدية للمحكمة الجنائية الدولية كما صرح رامبو الكنيسة الأرثوذكسية ” نجيب جبرائيل ” .. الأنبا كيرلس قال أن الحادث جنائى وقد تكون له علاقة باغتصاب طفلة مسلمة فى فرشوط .. إلا أن الأنبا خالد منتصر يلطم الخدود ويشق الجيوب ويسب القرآن الكريم وسورة التوبة وسورة الفاتحة !

وصراحة لا أدرى هل قام شنودة الثالث برسامة الأنبا خالد منتصر على مطرانية نجع حمادى أم أن الأنبا منتصر يتصرف من تلقاء نفسه !؟

لم يفوت الأنبا خالد منتصر أسقف إيلاف ودريم والمصرى اليوم وراعى إبراشية ” نعم لفض غشاء البكارة ” ، الفرصة لسب القرآن الكريم والتطاول عليه ، من أجل حادث نجع حمادى الذى وقع يوم 7 يناير 2010م .

كتب الأنبا خالد منتصر معرباً عن غضبه من القرآن الكريم ، فى المصرى اليوم عدد 9 يناير 2010 .

يقول الأنبا فض الله فاه وأخزاه :

” نعم كانت هناك نار تحت الرماد تنتظر البنزين وعود الكبريت لتشتعل وتحرق الأخضر واليابس فى هذا الوطن، التفسيرات والمبررات تشير إلى أصابع خارجية أو خطط صهيونية أو ظروف اقتصادية وترهلات سياسية.. إلخ،

كل هذا جائز ومقبول ولكن يجب ألا نخفى رؤوسنا فى الرمال وأن نواجه الحقيقة بشجاعة ونفتح الجرح وننظف القيح والصديد الطائفى الموجود للأسف فى كتب الفقه والتفاسير التى ينهل منها دعاة القتل والتهييج والتى يصدرونها إلى شباب لم يتعود طيلة حياته على طرح سؤال أو مناقشة منهج أو تحليل معلومة. ” أ.هـ

قلت : يا نيافة الأنبا نعم هناك نار تحت الرماد نتجت عن تولى سيدك شنودة الثالث أمور الكنيسة الأرثوذكسية منذ العام 1971م .. ونعم لابد أن نفتح الجرح وننظف القيح والصديد الطائفى الموجود فى عقول أمثالك من الإرهابيين ودعاة الفتنة الذين لا عمل لهم إلا سب القرآن الكريم والاستهزاء بآياته .

يواصل الأنبا المتطرف خالد منتصر :

” يصطاد الداعية منهم تفسيراً لكلمة الضالين فى سورة الفاتحة على أنها النصارى وهذا التفسير للأسف تتبناه المعاهد الأزهرية ولا يخرج علينا الشيوخ الأفاضل بتفسير عصرى لهذه الآية يجعلنا فى منأى عن سب الأقباط فى كل صلاة إذا انسقنا إلى هذا التفسير!، يصرخ شيخ على المنبر مهاجماً تعيين النصارى من باب عدم موالاتهم تطبيقاً لآية «يا أيُها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدى القوم الظالمين»، ويتلقفها المهاويس من المديرين وعمداء الكليات… إلخ ليجعلوا منها مبرراً لعدم توظيف وتعيين الأقباط ” أ.هـ

قلت : يا نيافة الأنبا .. تُرى هل من يعبد إنسانا يبول ويخرأ .. أهو من الضالين أم لا ؟؟ إن قولك هذا ودعوتك لتغيير الآيات القرآنية لهو أكبر دليل على أنك أرثوذكسى متطرف عنصرى فاشى .. فالآية الكريمة لا تتحدث عن ” الأقباط ” كما يصور لك جهلك المزمن وعقلك السقيم ، إنما هى تتحدث عن كل ضال من أمثالك يعبد إنسان أو يعبد خشبة .. وطالما أنت ” زعلان ” إلى هذه الدرجة سنرسل لمجمع البحوث الإسلامية ، ليجعل سورة الفاتحة تبدأ بـ ” أبانا الذى فى السماوات ” ونقول لهم : معلهش الدكتور الليبرالى خالد منتصر زعلان من سب الأقباط فى كل صلاة ويريد تفسيرا عصرياً !!

أما عدم موالاة النصارى فهذا أمر إلهى صريح أنت غير ملزم به لأنك لا تؤمن بـ القرآن الكريم ، فليتك تكف عن هذه المماحكة السخيفة .

يواصل الأنبا تقيؤاته الكريهة :

” ولا يخرج شيخ أو داعية علينا بكتاب أو بمحاضرة لشرح عاقل لهذه الآية يجهض الفتنة فى مهدها، تخرج ثعابين الفتاوى من جحورها على غرف نومنا من شاشات الفضائيات بفتوى تُحرّم مصافحة الأقباط وتأمر بالتضييق عليهم فى الطرقات استناداً لحديث نبوى، وإن تبرع شيخ جليل بالشرح يغرق فى التبرير، ولكنه لا يمس صحة الحديث أبداً فهو مقدس مادام السند صحيحاً ومادامت العنعنة متصلة حتى ولو كان المضمون يحمل جحيماً قادماً سيحرق الوطن بمسيحييه ومسلميه أيضاً. ” أ.هـ

قلت : ما هو الشرح العاقل من وجهة نظرك ؟؟ هل نحرف آيات القرآن الكريم ونجعلها تقول ” اتخذوا الأقباط أولياء ” !؟ ما هو الشرح العاقل يا عديم العقل ؟؟

ثم إن ثعابين الفتاوى خرجت من كنيستك الأرثوذكسية التى تسب الله ورسوله آناء الليل وأطراف النهار فى فضائيات والدك زكريا بطرس الذى يرفض سيدك وإلهك شنودة الثالث أن يدينه بكلمة .. كما أننا لن نتبرأ من حديث نبوى شريف صحيح من أجل أنه لا يعجب نيافتك .. أما النصوص الدينية التى تحمل جحيما فهى نصوص كتابك الذى تقدسه ..

يواصل الأرثوذكسى المتعصب خالد منتصر افتراءاته وبذاءاته :
” المدهش والذى اكتشفته مؤخراً وأرجو أن يوضحه لى شيخ الأزهر ويفسره، كيف أجاز شيخنا الجليل رسالة الدكتوراه لمفتى الجهاد، عمر عبد الرحمن، والتى كان موضوعها «موقف القرآن من خصومه من خلال تفسير سورة التوبة»، الرسالة مانيفستو إرهابى متطرف ضد الأديان والعقائد الأخرى وعلى رأسها المسيحية، ألم يتنبأ شيخ الأزهر وهو يناقش فى اللجنة ويوقع موافقاً على الرسالة أنها ستكون أخطر دستور للإرهاب فى مصر؟!

إنها تنضح بالكراهية فى كل سطر ضد العقائد الأخرى، خاصة المسيحية، تحرض على قتالهم واحتقارهم وعلى فرض الجزية عليهم، ألم يلفت نظرك وأنت رمز دينى نحترمه جميعاً أن مثل هذه الأفكار لابد من محاكمة صاحبها لا مكافأته بمنحه الدكتوراه؟! ” أ.هـ

قلت : خالد منتصر يعتبر سورة التوبة ” مانيفستو إرهابى متطرف ضد الأديان والعقائد الأخرى وعلى رأسها المسيحية – ديانة خالد منتصر .. هو لا يقصد رسالة الدكتوراه كما قد يعتقد بعض من لا يعرفون أن خالد منتصر أرثوذكسى متعصب ، لكنه يقصد سورة التوبة التى تزعجه هو وأشقاء عقيدته من أمثال زكريا بطرس و متياس نصر منقريوس و مرقص عزيز و مجدى خليل ..

إن أردت يا نيافة الأنبا خالد منتصر أن تعرف حقيقة المانيفستو الإرهابى المتطرف ضد الأديان والعقائد الأخرى وعلى رأسها الإسلام ، فإنى أصفع جلدك السميك بما جاء فى كتابك المقدس :

” الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء ، اقتلوا للهلاك ” ( حزقيال : 9:6 )
وكما هو واضح من النص نرى أمر صريح بقتل الشيوخ والشباب والعذارى والأطفال والنساء ..

“ومَلعونٌ مَنْ يَمنَعُ سَيفَهُ عَنِ الدَّمِ. ” ( إرميا 48 : 10 ) .

نص صريح يلعن من يمنع سيفه عن الدم ..

” قالَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ: على كُلِّ واحدٍ مِنكُم أنْ يحمِلَ سيفَه ويَطوفَ المَحلَّةِ مِنْ بابٍ إلى بابٍ ويَقتُلَ أخاهُ وصديقَه وجارَهُ ” ( خروج 32 : 27 ) .

أمر من إلههم بحمل السيف – لا حظ أن السيف لم يذكر مرة واحدة فى القرآن الكريم – وقتل الأخ والصديق والجار .. فما بالك بالعدو ؟؟

“فقالَ الرّبُّ لموسى: خذْ معَكَ جميعَ رُؤساءِ الشَّعبِ واَصلُبْهُم في الشَّمسِ أمامَ الرّبِّ، فتَنصَرِفَ شِدَّةُ غضَبِ الرّبِّعَن بَني إِسرائيلَ فقالَ موسى لقُضاةِ بَني إِسرائيلَ: ليَقتُلْكُلُّ واحِدٍ مِنكُم أيُا مِنْ قومِهِ تعَلَّقَ ببَعْلِ فَغورَ ” ( عدد 25 : 4-5 ) .

أمر من إلههم بالصلب والتعذيب حتى يذهب غضب الرب !!

” فإذا اَستَسلَمَت وفتَحَت لكُم أبوابَها، فجميعُ سُكَّانِها يكونونَ لكُم تَحتَ الجزيةِ ويخدِمونكُم. وإنْ لم تُسالِمْكُم، بل حارَبَتكُم فحاصَرتُموها فأسلَمَها الرّبُّ إلهُكُم إلى أيديكُم، فاَضْرِبوا كُلَ ذكَرٍ فيها بِحَدِّالسَّيفِ. وأمَّا النِّساءُ والأطفالُ والبَهائِمُ وجميعُ ما في المدينةِ مِنْ غَنيمةٍ، فاَغْنَموها لأنْفُسِكُم وتمَتَّعوا بِغَنيمةِ أعدائِكُمُ التي أعطاكُمُ الرّبُّ إلهُكُم. هكذا تفعَلونَ بجميعِ المُدُنِ البعيدةِ مِنكُم جدُا، التي لا تخصُّ هؤلاءِ الأُمَمَ هُنا. وأمَّا مُدُنُ هؤلاءِ الأُمَمِ التي يُعطيها لكُمُ الرّبُّ إلهُكُم مُلْكًا، فلا تُبقوا أحدًا مِنها حيُا بل تُحَلِّلونَ إبادَتَهُم، وهُمُ الحِثِّيّونَ والأموريُّونَ والكنعانِيُّونَ والفِرِّزيُّونَ والحوِّيُّونَ واليَبوسيُّونَ، كما أمركُمُ الرّبُّ إلهُكُم ” ( تثنية 20: 11- 17 ) .

أمر بذبح كل ذكر بحد السيف وكذا أمر بالإبادة الجماعية وأيضاً أمر باغتصاب النساء ..

” فَزِعتُم مِنَ السَّيفِ فأنا أجلُبُ علَيكُمُ السَّيفَ، يقولُ السَّيِّدُ الرّبُّ ” ( حزقيال 11:8 ) .

تحريض على القتل بالسيف .

” وجميعُ الذينَ حَولَهُ مِنَ الأعوانِ والجنودِ أُذرِّيهِم لكُلِّريحِ وأستَلُّ السَّيفَ وأُطاردُهُم ” ( حزقيال 12 : 14 ) .

ترغيب الناس فى السيف ..

” فَأَوْصَوْا بَنِي بَنْيَامِينَ قَائِلِينَ: انْطَلِقُوا إِلَى الْكُرُومِوَاكْمِنُوا فِيهَا. وَانْتَظِرُوا حَتَّى إِذَا خَرَجَتْ بَنَاتُ شِيلُوهَلِلرَّقْصِ فَانْدَفِعُوا أَنْتُمْ نَحْوَهُنَّ ، وَاخْطِفُوا لأَنْفُسِكُمْ كُلُّوَاحِدٍ امْرَأَةً وَاهْرُبُوا بِهِنَّ إِلَى أَرْضِ بَنْيَامِينَ ” ( القضاة 21 : 20 ) .

ومن هذا النص يتضح أمر إلههم لهم بالخطف والاغتصاب .

” فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ” (تثنية 13: 15- 17)

أمر بالإبادة الجماعية حتى البهائم لابد أن تباد كما يأمرهم الرب ، ويتخطى الأمر الإبادة إلى الحرق والهلاك .

” فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً ” ( صموئيل الأول 15 : 3 )

أمر بقتل الرجال والنساء والأطفال والرضع والبقر والغنم والجمال والحمير .. حتى هتلر لم يصدر مثل هذه الأوامر !

” وهذا ما تعملونه.تحرّمون كل ذكر وكل امرأة عرفت اضطجاع ذكر. فوجدوا من سكان يابيش جلعاد اربع مئة فتاة عذارى لم يعرفن رجلا بالاضطجاع مع ذكر وجاءوا بهنّ الى المحلّة الى شيلوه التي في ارض كنعان فرجع بنيامين في ذلك الوقت فاعطوهم النساء اللواتي استحيوهنّ من نساء يابيش جلعاد ولم يكفوهم هكذا” قضاة ( 21 : 12 -14 ).
أمر بقتل كل ذكر وكل امرأة وأمر بالاغتصاب ..

” تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق” ( هوشع 13 : 16 ) .

وهذا أغرب نص فى الكتاب المقدس .. يدعو صراحة لشق بطون الحوامل .. وفى الإسلام لا يتم تنفيذ عقوبة فى امرأة حامل حتى لا يؤخذ الجنين بذنبها .. فتأمل هداك الله .

” فالآنَ اَقْتُلوا كُلَ ذَكَرٍ مِنَ الأطفالِ وكُلَ اَمرأةٍ ضاجعَت رَجلاً، وأمَّا الإناثُ مِنَ الأطفالِ والنِّساءِ اللَّواتي لم يُضاجعْنَ رَجلاً فاَسْتَبقوهُنَّ لكُم. ” ( عدد 31 : 17-18 ) .

أمر بقتل كل ذكر وطفل وامرأة والأغرب أنه يدعوهم إلى معرفة النساء اللائى لم يضاجعن الرجال ، والسؤال: كيف سيعرفون أنهن لم يضاجعن رجال ؟! إلا إذا مارسوا معهن الجنس !!

وكيف يأمر باغتصاب الأطفال من الإناث ؟!

” لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا ” ( متى 10 : 34- 35 ).

إله المحبة يقول أنه جاء ليُلقى سيفاً على الأرض وأن يفرق بين البشر وحتى بين أقرب الناس لبعضهم !

” أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي ” ( لوقا 19 : 27 ) .

إله المحبة يدعو للقتل والذبح وإزهاق الأرواح وسفك الدماء !

يسوع إله خالد منتصر يدعو لارتكاب جرائم الإبادة الجماعية ، ورغم ذلك تأتى خالد منتصر الجرأة ليتطاول على القرآن الكريم ويدعو لحذف آيات كريمة منه لتتوافق مع عقليته المريضة التى تدعو لفض غشاء البكارة وممارسة اللواط والسحاق بحجة أن هذه أمور تدل على الليبرالية وكسر الوصاية الدينية !

إن خالد منتصر يمثل الوجه الحقيقى لكتابه المقدس ، ويمثل النازية فى أبشع صورها وأحطها .

والغريب جد غريب إن مثل هذا النازى الأرثوذكسى يدعى أنه ليبرالى !
وكأن الليبرالية تعنى هجاء القرآن الكريم والتصديق بفقرات كتابه المقدس التى تنضح بالإرهاب والدم ..

لقد وصلت البجاحة بـ خالد منتصر أن يدعو إلى حذف آيات قرآنية كريمة من مناهج الدراسة ، إذ قال فض الله فاه ، فى المصرى اليوم عدد 10/1/2010م مطالباً الحكومة بـ :

” عدم فرض نصوص دينية إسلامية للحفظ فى منهج اللغة العربية ” أ.هـ

وتناسى هذا الأسقف الضال الجهول أن مصر دولة إسلامية يشكل المسلمون فيها 95% من عدد السكان وأن النصوص التى يقصدها هى آيات القرآن الكريم .. هى كلام الله الخالد .. هى أفضل كلام يمكن أن يستمع إليه إنسان طوال حياته .. ورغم ذلك لا توجد سوى فى مقرر اللغة العربية .. وفى الجانب المقابل يتم فرض تدريس تاريخ الأقباط على الطلاب المسلمين ..

إن من يدعو لحذف آيات قرآنية كريمة لا يمكن أن يكون مسلماً على الإطلاق ، وإنما هو صليبى حقود يكره نفسه ويعبد بشرا لا يضر ولا ينفع .

يبقى السؤال : متى يعلن خالد منتصر عن دينه الحقيقى ؟؟

متى تأتيه الجرأة ليعلن تنصره مثلما فعلت الخنزيرة نجلاء الإمام ؟؟

الإسلام الذي تريده الكنيسة !

صُدمتُ وفُجعتُ وأَلِمْتُ حينما طالعت في صحيفة موالية للكنيسة ما سمته وثيقة تجديد الخطاب الديني ؛ منسوبة إلى عدد كبير من المهتمين بالشأن الإسلامي من علماء ودعاة وكتاب وغيرهم .. الصدمة أن الجريدة الطائفية التي يحررها مسلمون اسما ، قد وضعت 22 بندا تصبُّ في تحويل الإسلام من دين أوحي به إلى النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – إلى شيء آخر لا علاقة له بالإسلام من قريب أو بعيد ، إنه دين كنسي بامتياز لا علاقة له بطبيعة الإسلام الذي يصنع الضمير ، ويربط المسلم بربه في أقواله وأفعاله ، ويجعله يحيا عزيزا كريما كما أراد له رب العالمين .

صحيح أن الجريدة الطائفية صحّحت ما نسبته إلى المهتمين بالشأن الإسلامي ، وأن ما ذكرته كان خلاصة اجتهادهم المفترض ، واعترفت أن ما نشر هو من تخطيط وتفكير محرريها الأشاوس الذين أرادوا تجديد الخطاب الديني الإسلامي لكي تكون صورة الإسلام مُرضية للخارج والداخل ، ولا يرى الناس فيه تطرفا أو إرهابا كما يرون الآن .

وصحيح أيضا أن بعض المعنيين بالشأن الإسلامي ممن نسبت إليهم الصحيفة الموالية للكنيسة الاجتهاد في تجديد الخطاب الديني نفوا ما نشر، وقالوا إننا أجبنا عن جزئيات لا تحتمل المعنى أو الصياغة التي لجأت إليها الجريدة الطائفية .. ولكن يبقى السؤال :

لماذا لم تحاول الجريدة الطائفية أن تفتح ملف الخطاب الديني الكنسي الذي تتبناه الكنيسة ، وهو الأولي بالفتح والمناقشة ، لأنه خطاب إرهابي ابتزازي انعزالي انفصالي ؟

بالطبع لم تحاول الجريدة الموالية للكنيسة أن تفتح ملف الخطاب الديني الكنسي في مصر ، لأنها تعلم أولا أن هذا الخطاب هو الذي يقوم على تمويلها ، ثم إنه ثانيا يقوم على فكر جماعة الأمة القبطية الإرهابية ومدارس الأحد الانعزالية ، وكان من تلاميذها رئيس الكنيسة الحالي ، وهذا الفكر يؤمن أن مصر الإسلامية محتلة من قبل ( المسلمين !) البدو الغزاة الأجلاف الذين قدموا من الجزيرة العربية ويجب أن يعودوا إليها ، وأن اللغة العربية ليست لغة النصارى ، الذين يجب أن يستعيدوا اللغة الهيروغليفية بدلا من هذه اللغة التي تعد لغة محتلين أو مستعمرين ، ثم إن هذا الفكر الكنسي الابتزازي يعتمد على تمسك السلطة بكراسيها على حساب أية قيمة أو معتقد فتبتز النظام ، بناء على الاستقواء بالغرب الاستعماري الصليبي وفي مقدمته الولايات الأميركية المتحدة .

وقد استطاع هذا الفكر بعد أربعين عاما من تولى رئيس الكنيسة الحالي لمنصبه أن يحقق من خلال الطائفة الفكرة الانعزالية عن البيئة الحاضنة وهي مجتمع الأغلبية الإسلامي ، وأصبح كثير من أتباع الكنيسة يجاهرون اليوم بضرورة العمل على الانفصال عن هذه البيئة ، وتكوين دولة مستقلة مثلما حدث في السودان للأقلية الكاثوليكية هناك ..

أولياء الكنيسة في الصحيفة التي تسعى لتغيير الخطاب الإسلامي ، ينطلقون من كون الإسلام هو الذي يصنع المشكلات المفتعلة للحكام وللكنيسة وللمجتمع ، ولذا تصوغ ما تسميه وثيقة تجديد الخطاب الديني – لم تقل الإسلامي صراحة – ولكنها تقصد الإسلام عمليا وتطبيقيا ، وبنود الوثيقة المزعومة تتناول العقيدة والشريعة بمنتهى الصراحة والوضوح ، وتدخل في صلب الثوابت الإسلامية التي لا يستطيع أحد أن يمسها.

ولكن القوم يريدون إرضاء الكنيسة والغرب والنظام ، وفي سبيل ذلك يستبيحون المقدسات ، وينسبونها كذبا إلى المهتمين بالشأن الإسلامي ، وحين ينكشفون ينسبونها إلى شباب المحررين الذين لم يقرءوا كتابا في العقيدة أو الشريعة أو يعلموا عن الإسلام أكثر من الأميين الذين يلتقطون معارفهم الدينية من هنا أو هناك . ومع ذلك يجدون في أنفسهم الجرأة ليكونوا عنوانا على مناقشة قضايا من قبيل ضبط المصطلحات السياسية المتعلقة بالدين مثل الجزية والخلافة ، ومفهوم الاختلاط وعلاقة الرجل بالمرأة في الإسلام ، وضبط الرؤية الإسلامية للمرأة وتوفيق أوضاع قوانين الأحوال الشخصية، والثورة التي تقتلع الجذور الفقهية التي أفسدت علينا الدين بمفهومهم ، وقطع ألسنة من يرى أن المرأة متاع للزوج ومجرد متعة حسب ما يقولون ؛ لأن الإسلام جعل للمرأة كيانا. والجهاد الذي يوجه ضد المحتلين في بلاد المسلمين، والخطباء الذين يحثون على الجهاد دون قياس المصالح فيه والمنافع.

وغالبية المسلمين الذين يجاهدون في المكان والزمان الخطأ ، وفق تصوراتهم ، وصد هجمات تدين الظاهر والطقوس الغريبة القادمة من دول الجوار في ثلاثين السنة الأخيرة، وتقليد ملابس دول الجوار في اللحى الكثيفة التي تصل إلى تحت الصدر، والجلباب الذي لم يكن متداولا إلا لدى أهل الريف، وأهل الصعيد، والمرأة التي ارتدت النقاب بشكل فيه تزيد وإسراف ..

وإذا كانت هذه القضايا تبدو مطروحة للنقاش بصورة ما ، فإنهم يتجاوزون إلى قضايا أخرى هي صلب ما يريدون ، وهي أيضا غاية المراد فيما يسمونه تجديد الخطاب الديني ، ليس في وسائل الدعوة كما يزعمون ، ولكن في تغيير المضمون الإسلامي ، فما بالك بمن يريد الفصل بين الدين والدولة ؟ ومن يريد فرض العلمانية ؟ ومن يرى فيها مذهبا يقوم على فكرة الفصل بين الدين والدولة، ويعد الدين أمرا لا شأن له بالدولة.

ويقول إن العلمانية ” لا يجب النظر إليها كمضاد للدين ” وفق تعبيرهم الركيك ، وإنما ننظر إليها على أنها لا تريد استخدام الدين في شؤون السياسة والمتاجرة به ؟ ، ثم ينتقلون إلى ما يسمى “الدعوة إلى الفضائل المشتركة بين الأديان ، وصياغة العلاقة بين أتباع الديانات من خلال المدرسة والمسجد والكنيسة لإنهاء حالة التعصب ” ، أي إن التعصب في منظورهم سمة من سمات المسلمين كما تفترض الوثيقة المزعومة ، وسوف ينتهي عندما يقدمون للمسلمين الفضائل المشتركة للأديان ، وكأن فضائل الإسلام وحدها قاصرة عن معالجة التعصب إذا كان هناك تعصب ، وكأن الإسلام بذاته يحث على التعصب وضيق الأفق ، ورفض غير المسلمين !!.

ثم تنتقل الوثيقة المزعومة إلى أمر آخر خطير تخلط فيه وتدلس لقبول الربا ، والعمل به من خلال ما يسمونه “عدم تنفير الناس من النظم الاقتصادية بتحريم التعامل مع البنوك ” وطرح فكرة البنوك الإسلامية بطريقة تثير الريب والشك .

وتطالب الوثيقة بالاعتراف بحق المرأة في رئاسة الجمهورية وقيادة الأمة ورئاسة الجمهورية لأن مرد ذلك إلى صناديق الانتخاب، واختيار الناس، مع الاعتراف أيضا بحق المسيحي ( ونسيت الوثيقة اليهودي والبهائي والماسوني وعابد الشيطان ) في رئاسة الجمهورية و المناصب المهمة لأن الإسلام وضع أول نموذج للمواطنة، ظهر في ميثاق المدينة الذي وضعه النبي – صلى الله عليه وسلم – عند إنشاء مجتمع المدينة المنورة! وترتب الوثيقة المزعومة على ذلك ضرورة فصل الخطاب الديني عن السلطة وإعادة ربطه بحاجات المجتمع وتغيراته ، لأن الأصل في الدعوة الإسلامية هو التركيز على الجانب الدعوى والتربوي وضبط السلوكيات.

ولا أدري لماذا الإصرار على اللعب بالإسلام وتغييره ، ونسبة التعصب والجمود إليه ، وعده سببا لمشكلات المجتمع والسلطة والطوائف الأخرى،مع أنه المعتدى عليه وعلى أهله دائما ، والمطارد في المدارس والجامعات وأجهزة الإعلام والصحافة والمنتديات والثقافة والأعمال الخيرية ؟

إن المستعمرين الصليبيين المتوحشين يوم صنعوا النخب المحلية الخائنة الموالية لهم جعلوا على رأس أولوياتهم محاربة الإسلام وتشويهه ، ومعاملته مثلما كان الغرب الاستعماري الصليبي المتوحش يعامل الكنيسة في القرون الوسطى ، وحين قامت الثورة الفرنسية كان شعارها اقتلوا آخر ملك بأحشاء آخر قسيس ، لأن القساوسة كانوا يملكون الحرمان والغفران ، وسيطروا على كل شيء في الغرب ، ليس بحكم المسيحية ، وإنما بحكم تفسيراتهم الخاصة وتغولهم على المجتمع .. بينما الإسلام لا يوجد فيه رجال دين يملكون سلطة على أحد ، والناس موكولون إلى ضمائرهم وحسابهم على الله !

لماذا الإصرار على تغيير الإسلام بينما الكنيسة التي شعارها دع ما لله لله ، وما لقيصر لقيصر ” تمارس السياسة ، وتؤصل للتعصب ، ولتقسيم البلاد ، وترفض أي تفسير للإنجيل عدا تفسير رئيسها الحالي ولو كان المفسرون من كبار الأساقفة ، وتتحالف مع السلطة البوليسية الفاشية لشطب الإسلام واستئصاله من المجتمع المصري ؟

لاشك أن وثيقة تجديد الخطاب الديني أكبر من المحررين الشبان التي نسبت إليهم ، وأن وراءها ما وراءها .. ولكن هل نبيع الإسلام من أجل دولة الكنيسة المستقوية بالغرب الاستعماري الصليبي ؟