• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

إياك و الظلم

اشكو اليك يا الله يا منتقم ياعزيز يا جبار ياقادر يلسميع يابصير

اشكو اليك قلة الحيله والهوان و اشكو اليك ضعفنا وتخاذلنا

واسالك يا الله الا تستبدلنا وتاتى بقوم غيرنا ثم لا يكونوا امثالنا

واسالك ان نرى فى كل ظالم طاغيه متجبر لا يخافك ان نرى فيه يوم كيوم فرعون وعاد وثمود

وكل من سبقوه من الطغاه

قولوا امين لعل الله يستجيب لصالح منا

دعوة سعيد بن جبير على الحجاج

روي المؤرخون أن سعيد بن جبير كان ينهي الحجاج عن الظلم والبطش، كان ينصح الناس بمخالفته وبالوقوف في وجهه.

وضاق الحجاج ذرعا بتصرفات سعيد ( رضي الله عنه ) فاستدعاه ودارت بينهما مناقشة طويلة تدل علي قوة إيمان سعيد، وصدق يقينه، وثبات جنانه وشجاعته في الحق.

قال الحجاج لسعيد: مااسمك؟

قال: سعيد بن جبير

الحجاج: أنت الشقي بن كسير؟

سعيد: أبي كان أعلم باسمي منك

الحجاج: شقيت وشقي أبوك

سعيد: الغيب يعلمه الله.

الحجاج: لأبدلنك بالدنيا نارا تلظي

سعيد: لوعلمت أنك كذلك لاتخذتك إلها.

الحجاج: مارأيك في علي بن أبي طالب أهو في الجنة أو في النار؟

سعيد: لو دخلتها وعلمت من فيها لعرفت أهلها ولكني مازلت في دار الفناء.

الحجاج: مارأيك في الخلفاء؟

سعيد: لست عليهم بوكيل

الحجاج: أيهما أحب إليك؟

سعيد: أرضاهم لخالقي

الحجاج: فأيهم أرضاهم لله؟

سعيد: علم ذلك عند من يعلم سرهم ونجواهم

الحجاج: لماذا لا تضحك كما نضحك؟

سعيد: وكيف يضحك مخلوق خلق من الطين، والطين تأكله النار

الحجاج: ولكنا نحن نضحك

سعيد: لأن القلوب لم تستو بعد

الحجاج: اختر لنفسك قتلة أقتلك بها؟

سعيد: أختر أنت ياحجاج.. فو الله لاتقتلني قتلة إلا قتلك الله مثلها في الآخرة.

الحجاج: أتحب أن أعفو عنك؟

سعيد: ان كان العفو فمن الله

الحجاج: لجنده: اذهبوا به فاقتلوه!

سعيد يضحك وهويتأهب للخروج مع جند الحجاج.

الحجاج: لماذا تضحك؟

سعيد: لأني عجبت من جرأتك علي الله ومن حلم الله عليك.

الحجاج: اقتلوه.. اقتلوه

سعيد: إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين.

الحجاج: وجهوا وجهه إلي غير القبلة

سعيد: فأينما تولوا فثم وجه الله.

الحجاج: كبوه علي وجهه

سعيد: ‘منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخري’

الحجاج: اذبحوه!!

سعيد: أما أني أشهد أن لاإله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله.

ثم رفع رأسه إلي السماء وقال:

خذها مني ياعدو الله حتي نتلاقي يوم الحساب:

‘اللهم اقصم أجله، ولا تسلطه علي أحد يقتله من بعدي’

وصعدت دعوة سعيد إلي السماء، فلقيت قبولا واستجابة من الله والواحد القهار.

فلقد أصيب الحجاج بعد قتله لسعيد بن جبير بمرض عضال أفقده عقله، وصار كالذي يتخبطه الشيطان من المس، وكان كلما أفاق من مرضه قال بذعر: مالي ولسعيد بن جبير

وبعد فترة قصيرة من قتل سعيد بن جبير مات الحجاج الثقفي شر موته، وتحققت دعوة سعيد فيه، فلم يسلطه الله علي أحد يقتله من بعده.

وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم إذ يقول:

‘ثلاثة لاترد دعوتهم: الصائم حتي يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام، ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب:

وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين رواه الترمذي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: