• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

يوتا فى مظاهرة تطالب بغزو مصر

يقود الأب يوتا ( القمص مرقس عزيز ) كاهن كنيسة العذراء المعلقة بمصر القديمة والمتواجد حاليا فى الولايات المتحدة الأمريكية، المسيرة السلمية للطائفيين المصريين بالولايات المتحدة التى ستنطلق فى العاشرة صباح غد الخميس 21 يناير إلى مقر البيت الأبيض بنيويورك.

تأتى هذه الوقفة الاحتجاجية أمام البيت الأبيض فى محاولة للتصعيد، وحث البيت الأبيض على اتخاذ موقف رادع لما اعتبره أقباط الولايات المتحدة انتهاكا لحقوق الأقباط فى مصر على خلفية حادث نجع حمادى الأخير.

هذا وقد وفرت كنيسة مارمرقس بفيرفاكس بولاية فيرجينيا وأيضا كنيسة العذراء بولاية ميريلاند حافلات لنقل المتظاهرين إلى مقر البيت الأبيض بولاية نيويورك، ومن المتوقع أن تحشد المسيرة أعداد غفيرة من المتظاهرين.

وفى سياق متصل يستعد أقباط المملكة المتحدة للقيام بمظاهرة حاشدة أمام مقر رئيس الحكومة البريطانية جوردن براون السبت 23 يناير، ابتداء من الساعة الثانية عشرة ظهراً حتى الثالثة بعد الظهر، بعد حصولهم على موافقة الشرطة بالتظاهر، كما وفرت الكنائس حافلات لإحضار المتظاهرين من برايتون ومارجيت وكنائس ايبارشية أيرلندا واسكتلندا وشمال شرق إنجلترا.

هذا وقد علم اليوم السابع أن المتظاهرين فى المملكة المتحدة بصدد تقديم “التماس إلى رئيس الوزراء البريطانى، ووزير الخارجية البريطانية، وكافة الجهات الرسمية المعنية، لسرعة التدخل لحماية حقوق أقباط مصر على حد وصفهم.

قال موقع “

All Africa” الإلكترونى المعنى بأخبار الدول الأفريقية، إن عدداً من النواب الجمهوريين والديمقراطيين بالكونجرس الأمريكى بعثوا بخطاب إلى الرئيس مبارك، عبروا فيه عن مخاوفهم مما يتعرض له الأقباط فى مصر.

طالب النواب الرئيس والحكومة بالعمل على حماية الأقباط وعدم التمييز ضدهم، ملوحين كالمعتاد بالمعونات الاقتصادية الكبيرة التى تقدمها الولايات المتحدة لمصر سنوياً، واعتبروا أن حماية الأقباط يمثل مصلحة مشتركة بين الولايات المتحدة ومصر.

وهذا نص الخطاب :

“نكتب اليوم لنعبر عن مخاوفنا العميقة إزاء التقارير العددية التى تحدثت عن مقتل ستة أقباط، وحارس أمن مسلم بشكل تراجيدى فى ليلة عيد الميلاد فى مدينة نجع حمادى، بمحافظة قنا”.

الحسابات الأولية للصحافة أشارت إلى أن مسلحاً برفقة اثنين آخرين قاما بفتح النار على المصلين الخارجين من الكنيسة، وهناك تقارير أخرى تشير إلى أن آلاف المشيعين فى نجع حمادى الذين خرجوا لإظهار مساندتهم لعائلات الضحايا فى الجنازة تعرضوا لقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات الشرطة الحكومية. ونحن نهيب بكم الاستخدام الحكيم للقوة من جانب قوات الأمن خلال هذا الوقت العصيب، وضمان أن الجناة الثلاثة الذين سلموا أنفسهم طوعاً إلى السلطات سيتم محاكمتهم بشكل صحيح.

للأسف هذه الحادثة الأخيرة تشير إلى نمط منتظم من أشكال العنف ضد الشعب القبطى فى مصر. وكما تعلمون فإن المسيحيين الأقباط يشكلون 10% من سكان مصر البالغ عددهم 80 مليون نسمة، ويشكلون جزءاً لا يتجزأ من المجتمع المصرى، فإننا ندعوكم إلى توفير حماية أفضل للأقباط من خلال التحقيقات الدقيقة ومقاضاة مرتكبى العنف ضد الأقباط المسيحيين، وتقديم تعويضات لضحايا العنف، وضمان حماية أماكن العبادة الخاصة بالأقباط والحفاظ عليها.

إن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن الحقوق الدينية فى العالم لعام 2009 ينص على أن احترام الحكومة المصرية للحرية الدينية تراجع إلى حد ما خلال الفترة التى تمت صياغة التقرير فيها، بناءً على الفشل فى التحقيق مع مرتكبى حوادث العنف الطائفى المتزايدة ومحاكمتهم، ويستمر الكونجرس الأمريكى فى زيادة المعونات الاقتصادية المقدمة لمصر، وأنشئت مؤخراً منحة لمزيد من المصالح المشتركة بين الولايات المتحدة ومصر، وبصفتنا نواب فى الكونجرس الأمريكى فإننا نعتبر حماية الأقباط (مصلحة مشتركة)، ونحثكم بقوة على مواجهة إخفاق مصر فى التحقيق فى حوادث العنف ضد الأقباط.

كما أننا ندعو حكومتكم لمعالجة الممارسات التمييزية التى تؤثر على المجتمع القبطى، بما فى ذلك صعوية بناء وترميم الكنائس، وضعف تمثيلهم فى هيئات حكومية معينة، والمضايقات التى يتعرض لها المتنصرون من الأمن.

التعبير عن التعصب الدينى الذى يحدث فى مصر بشكل يدعو للقلق هو سبب لمخاوف عالمية. ونحن ندعو الحكومة المصرية إلى تفادى مثل هذه الحوادث من خلال ضمان المساواة فى التمتع بحماية القانون والحقوق المتساوبة لجميع المواطنيين، واتخاذ إجراءات سريعة وفعالة لإصدار أحكام قضائية فى مثل هذه الحوادث التى تقع. ونشكركم على اهتمامكم بهذا الموضوع الهام”.

الموقعون على الخطاب:

السيناتور سام براون باك

النائب فرانك ر. وولف

السيناتور رون ويدين

النائبة إيلينا روس ليهتنين

السيناتور جيمس إنهوف

النائب دان بوتون

النائب كريتوفر سميث

الناب بوب إنجليز

النائب جوزيف بيتس

النائب جيمس ماكجوفيرن

النائبة أنا جوزيف كاو

النائب دونالد مانزولو

النائب تود أكين

النائب جوس بيليراكيز

النائب بارنبرى فرانك

والنائب جان سشكاوسكى

Advertisements

رد واحد

  1. هذا الخطاب هو تطبيق حرفي لتعليمات نظير جيد لأقباط المهجر ، وذلك في حواره مع محمود سعد في البيت بيتك عندما طلب منهم بالتوجه الى السيناتورز وترك البيت الابيض ، وهو هو التطبيق الحرفي لكل ما قاله لهم ، انهم 4.5 مليون يعيشون بيننا كطابور خامس بعد ان قام نظير جيد بمسخ فطرتهم مسخا حيث حولهم الى كائنات لا تعرف الا الحقد والكره ، كائنات معصوبة العينين لا ترى الحق حقا ولا ترى النور نورا ، ان اعادة فطرة 4.5 مليون مسيحي الى الفطرة النقية قد يستغرق منا من ثلاث الى اربع اجيال ومحهودات مكثفه ، حتى ننقذهم من شرور انفسهم ومن شرور ما يعتقدون ، والله المستعان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: