• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

بولس و الكذب المقدس !

art_lie

فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟

بهذه الفقرة الثامنة من الإصحاح الثالث من رسالته إلى أهل رومية، لخص بولس منهج المسيحية القائم على الكذب. وللحق هو ليس أي كذب، بل هو كذب لمجد الله “لزيادة” صدقه لا كذب عليه! فهل من العدل إدانة هذا الكاذب الشريف الذي يسعى من وراء كذبه أن “يزداد” صدق الله؟!

عجيب أمر بولس هذا، الذي استخف بأهل رومية وبكل المسيحيين من بعد، وجعل من حقيقة بسيطة كهذه، وهي أن من يقترف الكذب هو كاذب خاطئ مدان، تُقرأ بالمقلوب، بل ويصبح القول بها على وجهها الصحيح مثيرا للاستغراب! والحقيقة أنه ليس صعبا أن يكتشف أي متدبر لرسائله ومتتبع لمنهجه أنه يقوم على قلب الأمور وتحويلها لكي تُفهم بعكس ما هي عليه في كثير من الأحيان.فلسفة بولس باختصار قائمة على استغفال الناس والاستخفاف بهم وإدخالهم في أجواء روحانية مزعومة دون أية ضوابط. بل ربما يكون الضابط الأساس هو مخالفة المألوف والالتفاف عليه لإثبات أن هذا المخالف للمألوف يؤدي الغرض أكثر من المألوف لو تناولناه بشكل روحاني. والأمثلة على ذلك كثيرة، لكن يكفي مراجعة مثال الختان الذي اجتهد في شرحه ليقلبه وليجعل عدم القيام به إنما هو ختان روحاني!

أما الرد على استفهامه الإنكاري وتعجبه فأقول: نعم يا بولس، فأنت مدان حسب اعترافك بالكذب لمجد إلهك في سبيل إظهار صدقه. ولكن أي مجد هذا، وأي إله هذا الذي يحتاج إلى كذبات بولس؟! هو حتما ليس الله تعالى الذي استعاروا اسمه من الإسلام ووضعوه في تراجمهم العربية، ولكنه إله بولس الواحد المثلث أو الثلاثة الموحد!

هذا الإله باختصار هو إله المسيحية المصنوع من الكذب، والذي يزداد مجده بكذبات بولس، كما ازداد مجده تاريخيا بكذبات من لحق ببولس من الكاذبين أمثاله. وتصلح هذه الفقرة من عهدهم الجديد في كتابهم المقدس أن تكون عنوان عمل المسيحية في هذا الفترة بشكل خاص، والتي تعاظم فيها الكذب حتى وصل إلى حدود غير معقولة تتكشف للناس يوما فيوما.

وعودة إلى تلك القاعدة البولسية، فيكون بلا شك الأكثر كذبا لأجل مجد الرب هو الأكثر تقدما في المسيحية والأعلى منزلة، وهو إذ عمل على “زيادة” صدق ذلك الإله، لذا فالإله مدين له أيضا! وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.. ليكذبوا لمجد إلههم أكثر، كي يزداد صدقه أكثر! وهنيئا للكاذبين.. عفوا … هنيئا للممجدين لهذا الرب والعاملين على زيادة صدقه!

ولأجل الحقيقة ومن باب العدل، فلا بد من تحليل تلك الفقرة لرؤية ما تقول. ومع أننا لا نلزمهم بالنص لأنه مترجم وليس موحى به، مع العلم أننا نقبل أن يحاكمونا على نص القرآن كلمة كلمة، فنحن ملزمون به، إلا أننا سنلتمس لهم عذرا ولن نلجأ إلى جعل التعابير تطبق على رقابهم، وسنركز على الفكرة التي نرحب بمحاولة دفاعهم عنها إن استطاعوا. وبالنظر إليها نجد أمرين خطيرين؛ الأول هو الاعتقاد بأن صدق الله يزداد! والثاني الاعتقاد بأن الكذب هو وسيلة زيادة هذا الصدق! وأحد الأمرين أسوأ من الآخر.

أولا، إن صدق الله مطلق، ومن الجهل وسوء الأدب الاعتقاد بأن هذا الصدق يزداد بأي وسيلة كانت، فكيف إن كانت الوسيلة الكذب! أما لو قال قائل إن الصدق المقصود هنا هو الحقيقة، وهي التي قد تكون خافية على الناس. ولكن هذا لا يحل المشكلة أيضا، وهذا لأن الحقيقة تنكشف ولا تزداد. فلو قلنا إن المترجمين قد أخطأوا والتمسنا لهم العذر، فإن المشكلة لم تحل بعد.

إننا لو سلمنا جدلا أن الصدق المقصود هنا هو كشف الحقائق، فما زالت الفقرة تتضمن مغالطة منطقية وأخلاقية. فالمغالطة المنطقية قائمة على أساس أن الكذب نقيض الصدق، فكيف يمكن أن يزيد النقيض نقيضه؟! أما المغالطة الأخلاقية فهي اتخاذ وسيلة قذرة للوصول إلى هدف شريف، وهي الذرائعية أو البراغماتية التي يبدو أن بولس سبق فيها ميكافيللي! هذا المنهج قد يكون مقبولا عن بعض السياسيين الذين لا يقيمون وزنا للأخلاق ولا يبحثون إلا عن المصالح، ولكن أن يكون هذا منهجا دينيا فهو أمر لا يمكن قبوله.

إن هذا الإله العاجز الذي يحتاج إلى كذب بولس أو كذب غيره لزيادة صدقه، أو لكشف الحقائق الخاصة به، لا يستحق أن يعبد. فالإله الحق هو الله الحق جل وعلا، ولا سبيل للوصول إليه إلا بالحق، ولا يمكن كشف الحقائق التي أوجدها إلا بتحري الحق والصدق. هذا هو إله الإسلام الذي يدعو المسلمين دائما إلى تحري الصدق والحق في كل الظروف. هو الإله الذي أمر الإنسان بالصدق وأمره ألا ينظر إلى عواقبه حتى وإن كانت ظاهريا ستؤدي إلى ضرر فادح للشخص نفسه أو لأقرب المقربين له. فيقول تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (النساء 136)

كما لا يقبل إله الإسلام منا أن نكذب على من كذبوا علينا، بل علينا بالتزام الصدق حتى وإن ظننا أن فيه خسارة لنا. حيث يقول تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ( المائدة 9)

والحق أن المسيحية في أول عهدها تعرضت إلى كثير من المظالم والافتراءات على يد اليهود وغيرهم. وقد عانى المسيحيون معاناة شديدة بسبب الظروف التي نشأت فيه دعوتهم. فالمسيح الذي جاءهم، والذي كان ملك اليهود الموعود الذي كان من المنتظر أن ينهض بحالهم، جاء بغير أب أولا. فاتهم اليهود أمه بالزنا بشكل فج ومقذع. حتى إن التلمود قد أورد قصة عنه تفيد أن أمه حملت به سفاحا وهي حائض من روح شريرة! (انظر كتاب التلمود بلا قناع للقسيس أي بي برانيتس The Talmud Unmasked By Reverend I.B Pranaitis).

ثم ما إن بدأت دعوته تظهر حتى نجح اليهود في دفع الرومان إلى صلبه ومن ثم موته على الصليب أخيرا ( حسب خيالهم ).

وهكذا فقد أصبح ملعونا وفقا للتوراة! فماذا كانوا سيفعلون مقابل هذا الأمر؟ هو رجل مشكوك في مولده ومات ميتة ملعونة، فكيف يمكن أن يدافعوا عنه؟! فلم يجدوا غير الكذب أمامهم لكي يحاولوا الالتفاف على هذه الأمور المحرجة.

فحول مجيئه بدون أب، الأمر الذي لا مجال لإنكاره، وجدوا أن الوسيلة المثلى هي الادعاء بأنه ابن الله! وهكذا لن يخجلوا من تلك الولادة بعد. أما بخصوص موته على الصليب، فكان لا بد من جعل هذا الحدث المخزي هو الحدث الأهم الذي تنتظره البشرية. فأقروا بأنه مات ملعونا على الصليب، ولكن ملعونا من أجل البشرية وفداء لها! وكان صلبه في حقيقة الأمر تضحية إلهية كبيرة! وهكذا عندما وجدوا أنفسهم عاجزين عن الدفاع عن صورته الظاهرية المحرجة كما كانوا يرونها، رفعوه إلى مرتبه الآلهة. بينما لو التزموا الصدق وقالوا إنه رسول الله الذي عانى في سبيل دعوته، والذي سيشهد الله على صدقه ولو بعد حين، لكان خيرا لهم وأقوم. ولكن أنى لهم ذلك!

ولقد جاء الإسلام بشهادة براءة المسيح وبتصديق رسالته وإظهار طهارته وطهارته أمه. وقد أعلن القرآن الكريم أن المسيح لم يكن ابن زنا، ولكنه بالمقابل لم يكن ابن الله، بل كان ابن أمه فقط الذي جاء بقدرة الله. وهكذا فقد أبطل مسألة الزنا وشهد مع المسيح ضد الظالمين من اليهود. أما بخصوص موته الملعون على الصليب فقد أعلن القرآن الكريم أنه لم يحدث! فلم يمت على الصليب ولم يقتل، بل حدثت شبهة في الأمر وظن اليهود والنصارى ذلك.

إلا أن المسلمين لا يختلفون في مسألة النجاة من الصليب بحد ذاتها، مهما اختلفت التفاصيل.إن هذا الإعلان قوبل بالترحاب، وأدى إلى التقريب بين المسلمين وبين النصارى في بداية البعثة الإسلامية. ولا شك أن المسيحي الحقيقي سيقدّر دوما الخدمة التي قدمها القرآن الكريم والرسول صلى الله عليه وسلم من خلال الشهادة بصدق المسيح وبراءته وأمه. وقد قدّر ذلك النجاشي والمقوقس بل وهرقل أيضا. ويمكن استشفاف هذا الأمر من سلوك هؤلاء الملوك والحكام النصارى الذين أكرموا رسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعربوا عن تقديرهم لما جاء به.

إن هؤلاء النصارى هم من ذكرهم القرآن الكريم بكل خير وبكل تقدير وأكد على أنهم الأقرب مودة للذين آمنوا. هؤلاء الذين لم يستمرئوا الكذب ولم يستسيغوه لينحرفوا عن حقيقة المسيح وعما جاء به من الحق، بل كانوا متعطشين لتلك الشهادة التي تعيد الاعتبار للمسيح أمام من اتهموه وظلموه. ولكن الخبثاء من المسيحيين من الذين نهجوا منهج بولس، وعملوا لزيادة مجد إلهه الذي يترعرع على الكذب، نكروا هذا المعروف ولم يقدروا تلك الشهادة. ثم سرعان ما تحولوا للارتماء في أحضان اليهود الذين ما انفكوا يعتقدون أن إلههم ليس سوى ابن زنا مهرطق مجدف على الله، وعملوا على مهاجمة الإسلام العظيم بسبب حقدهم الأعمى.

ومن العجيب أن تصف الأحاديث فتنة مسيحية بولس التي ستتعاظم في آخر الزمان بفتنه “المسيح الدجال”! ومن العجيب أن يكون الإنذار القرآني المتعلق بالدجال يلخص الأمر في قوله تعالى:
وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (5) مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآَبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (6)الكهف

نعم.. إن يقولون إلا كذبا..تلك هي مسيحية بولس التي تقوم على الكذب جملة وتفصيلا.على المسيحيين أن يتذكروا أن “الحق يحررهم”، هذه الجملة التي أصبحت مضغة على ألسنة الدجالين دون أن يعملوا بها. فعلى كل فرد منهم أن يتحرى مكانه ليرى في أي جانب يقف؛ هل هو مع الدجال أم مع شرفاء المسيحية. وهنالك معيار بسيط لمعرفة ذلك؛ فكل فرد عليه أن ينظر فيما يأمره به أحباره ورهبانه؛ فإن وجدهم ملتزمين بالصدق ولا يحيدون عنه مطلقا، ولا يستخدمون أساليب ملتوية، فعليه حينها أن يطمئن، لأن الله لن يضيعه. أما إن وجدهم كاذبين فاسدين مفسدين، وإن وجدهم يأمرونه بالكذب ويطلبون منه المشاركة فيه، فعليه أن يعلم حينها أنه يعمل في سبيل إعلاء مجد إله بولس القائم على الكذب

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: