• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

وحدانية الله مازالت رغم التحريف

30838

وحدانية الله مازالت برغم التحريف ظاهرة جلية في كتب النصارى.كل من قال من النصارى أن الله واحد في ثلاثة وثلاثة في واحد لم يعتمد على إنجيله ولا يوجد في كتابه أي دليل برغم التحريف…. وإنما اعتمد على فلسفة بشر.

وإليكم القصة باختصار شديد

عندما انتصر المُثلث بطريرك الإسكندرية في القرن الثالث على الموحدين , في المناظرة التي أقيمت بينهم في ظل الدولة الرومانية الوثنية , في القرن الثالث بعد رفع المسيح بثلاثمائة عام .

أعلنت الدولة الوثنية مسيحيتها بعد تنصر قسطنطين الحاكم الروماني , فقام بحرق كل مايؤكد على وحدانية الله , ونادوا إلى اتباع الفكر الجديد فكر الإله الذي تجسد على الأرض.

لماذا اقتنع قسطنطين بهذا الفكر؟

لأنه يتماشى مع الفكر الوثني ومفهومه عن الله والفكر الوثني يتبع مانادى به فلاسفة اليونان وهو فكرة اتصال الإله بالأرض.

حتى بولس نفسه الذي نادى بألوهية المسيح لم يكن له أتباع وتخلى عنه أتباعه , ولم تظهر كتاباته ولم تُعتبر صحيحة إلا بعد انتصار الوثنيين لفكرة الإله المتجسد .

فبدأت كتاباته تظهر على الساحة وأُُُُخذت كمصدر أساسي للتشريع.

وبولس نفسه لمن لا يعلم فإنه وثني من طرسوس . طرسوس تلك البلدة الوثنية تؤمن بمبدأ اتصال الإله بالأرض.

لغرض ما دخل بولس اليهودية ثم قاتل وكال وسام أتباع المسيح سوء العذاب , ثم اختلف مع اليهود فانتقل الى المسيحية ودمجها مع وثنيته التي ظلت راسخة في فكره, فظهرت الوثنية في أفكاره .

ولم يجد له رواجا الا بعد 250 عام عندما اعتنق الوثنيون النصرانية ونادوا بنفس الفكرة فوجدوا كتابات بولس.اذا ً تغيرت الأحداث وساهم في تحريف الدين دخول الوثنيين فيه

وتبدل دين المسيح.

إن كان أي نصرانى لا يعتقد في هذا , فهذا تاريخ الكنيسة مُسجل ومُدون منقول من كتبكم , وباعتراف دوائر المعارف الغربية المسيحية كلها فإنهم يؤكدون أن المسيحية في القرنين الأولين ما كانت الا عبادة الله الواحد , وما كان المسيح عندهم أكثر من بشر صالح مُرسل من عند الله.

لننظر ماذا يقول قديم المؤرخين الذي عاش في القرن الثاني ومازالت كتاباته حتى اليوم شاهد عليكم.

إنه المؤرخ جوستن ماراستر:

يقول” أنه كان في زمن الكنيسة مؤمنون يعتقدون أن عيسى هو المسيح , ويعتبرونه انسانا بحتا , وأنه كان أرقى من غيره من الناس , ولكن حدث أنه كل ما تنصر عدد من الوثنيين أنه ظهر على يديهم عقائد جديدة لم تكن موجودة من قبل ”

وماذا عن الأناجيل الحالية ؟لقد كان كل من يرى برأيه فهما خاصا لدين المسيح يقوم بتدوين أفكاره, حسب رأيه هو , فظهرت أناجيل مختلفة أكثر من 70 إنجيلا , كل انجيل فيها يدّعي صاحبها أنه الحق ,ويُرسل به إلى أتباعه .

تعالوا لنرى مثالا من أحد هذه الأناجيل والتي اعترفت بها الكنيسة وهو انجيل لوقا لننظر ماذا يقول في أول كتابه :

“اذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة من الأمور المتيقنة عندنا , كما سلّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخّداما للكلمة ,رأيت أنا أيضا اذ تتبعت كل شيء بتدقيق , أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوُفيلُوس, لتعرف صحة الكلام الذي عُلمت به”

1- أن لوقا لم يكتب من وحي الله وإنما من وجهة نظره.

2- مُبرره في الكتابة ليس أنه الوحي , وإنما لأنه رأى أن هناك كثيرون كل كتب حسب ما يراه فكان عليا أن أكتب حسب ما رأيت وتعلمت أنا أيضا( رأيت أنا أيضا اذ تتبعت كل شيء بتدقيق ).

3-أنه لم يكن يكتب للمسيحيين وإنما كان يكتب لشخص يُدعى ثاوفيلوس ( أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوُفيلُوس) , لم يكن لوقا يعلم أنه سيصبح مشهورا ويُعتبر رأيه كلام الله.

ماهذا الإستخفاف بعقول النصارى؟

كيف ارتضيتم أن يكتب رجلا رأي لرجل اخر أنه وحي , وهو باعترافه رأي وليس وحي, ولشخص وليس لأمة؟

ومادليل صحة ما كتب؟

هل الدليل أن القدماء بعد المسيح وبعد الحواريين قد اعترفوا به؟

أهذا هو الدليل؟؟؟؟!!!!!!

كانت كل كنيسة جديدة تؤمن بكتاب يختلف عن التي قبلها , فأصبح لكل كنيسة عقيدة مختلفة وكتاب مختلف ,

وعندما انتصر الرومان الوثنيون لمعتقدهم الجديد , قاموا باقتناء كل انجيل قد يتماشى مع أفكارهم , كان يكفي لهم انجيل واحد ,

ولكنهم عندما أعياهم البحث فوجدوا أنه هناك إنجيل قد ينادي بشيء مما يؤمنون به ولا ينادي به الآخر, فحاولوا التقريب بين الأناجيل فجمعوا خمسة أناجيل اذا وُضعت معا جمعت المفهوم العقدي الجديد لهم بصفة عامة.

ثم قلّّصت الكنيسة العدد واعترفت بأربعة منهم ولغت الخامس وهو انجيل توما.

وتم اعتبار أي انجيل اخر خاطىء واجب الحرق.

ومع ذلك فإن كل انجيل منهم يختلف عن الآخر ويناقضه وجميعهم يُبطل ألوهية المسيح ويُبطل نظرية الثالوث المقدس.

Advertisements

4 تعليقات

  1. وبالرغم من كل ماقلت وقاله اخرون فأنهم مازالوا يصرون على التثليث

  2. نجلاء محمد الإمام والتي أعلنت مؤخرًا تحوّلها من الإسلام إلى المسيحية عاهرة تبحث عن شهرة بأي ثمن،وقدحاولت وفشلت من خلال الدفاع عن الإسرائيلية المتحرش بها جنسياً،دون أن يندبها أحد،وأنقلبت عليها وأفشت أسرارها على الملأ،بداعي إنها إسرائيلية الجنسية،رغم عدم قانونية مافعلت،هذة المتنصرة تعاني من إنفصام في الشخصية،ومن البرودالجنسي،مما جعل زوجها يهجرها منذ سنوات طويلة،كماأنها معدمة وقد ساومها ساويرس لتعمل مستشارة قانونية لأحد شركاته،مقابل التنصر۔كما أنها تطمع في حق اللجوء لدولة أوروبية أو أمريكيا،كما سبق وفعلت نوال السعداوي،أو إيناس دغيدي،أو عاطف علام أورشدي أوالكلب الأجرب سيدالقمني،أو۔۔أو۔۔في ستين داهية ياصليبية يامجدلية كمريم الزانية!!سالم القطامي

    Salem Elkotamy
    30 يوليو، الساعة 05:15 مساءً‏
    تقدم نبيه الوحش المحامى، ببلاغ للنائب العام ضد 11 مسئولاً وشخصية عامة واقعة التحريض على قتل الدكتورة مروة الشربينى عمداً وشملت قائمة المسئولين والشخصيات العامة كلاً من: الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر بشخصه وبصفته، الدكتور حمدى زقزوق وزير الأوقاف بشخصه وبصفته، الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية بشخصه وبصفته، فاروق حسنى وزير الثقافة بشخصه وبصفته، الدكتور على السمان رئيس لجنة حوار الأديان بشخصه وبصفته، الإعلامى مفيد فوزى بشخصه وبصفته، جمال البنا بشخصه، المخرجة السينمائية إيناس الدغيدى بشخصها، والكاتبة إقبال بركة بشخصها، الدكتور سيد القمنى بشخصه، الدكتورة نوال السعداوى بشخصها.
    الوحش نسى الكلبة المتنصرة نجلاء الإمام،التي فقط تدافع عن المرأة المتنصرة،وتحرض على المتحجبة،وكذا الصهيوني الخائن شنودة،الذي شوه صورة المرأة المسلمة في وسائل الإعلام الصليبوصهيونية،والصليبي ساويرس،الذي جند اموال طائلة للتحريض على قتل المحجبات وإزدرائهم،وعلى كل المسئولين على جمعيات صليبيوالمهجر،وعلى رأسهم المصلوب على خازوق زكريابطرس،لتواطئهم مع الغرب الكافرضد المسلمين وخلقهم لظاهرة الإسلامووبيا،وأخيراً وليسآخراً على كل من مشيرة خطاب،وجيهان صفوت،ورأس الكفر سوزان ثابت وبعلها وجرويها،بماأقترفت أياديهم،لضرب الإسلام من الداخل لصالح قيام يعقوبئيل الكبرى،على أطلال الأمة العربوإسلامية!!!سالم القطامي

  3. إيه يا إبنى الكلام ده و جبته منين ,روح إدرس الأول ،علشان تعرف تتكلم ، ارحم عقولنا

    كمال

  4. الأحبا يوأنس‏:‏ الأقباط مستعدون للاستشهاد،القمص بسيط: أخشى أن يلجأ المسيحيون إلى استخدام السلاح عادل لبيب تاجر مسيحى العقل المدبر لـ أحداث إمبابة و 12 نصراني من فلول الحزب الوطني وراء الفتنة الطائفية عادل لبيب سبق اتهامه عام1992 بالتحريض علي عنف بين المسلمين والمسيحيين, وكان علي صلة قوية بالحزب الوطني المنحل في منطقة إمبابة،بس؟؟!!.سالم القطامي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: