• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

أي النسبين أشرف : محمد عليه الصلاة و السلام أم يسوع ؟

imran42-45

لماذا كتب النصارى مثل هذه الخزعبلات؟ ولماذا كل هذا الحقد على رسول الله محمد ؟

ماهو السبب الذى يجعلهم يريدوا بأي طريقة يُشككوا في شرف رسول الله ؟ مع أن القرآن والحديث واضح في إثبات شرفه

الجواب هو :

أن هؤلاء النصارى الكذابون وجدوا ان :

محمد شريف النسب في القرآن والحديث

عيسى شريف النسب قي القرآن والحديث

كل أنبياء الله شرفاء النسب في القرآن والحديث

وأن هؤلاء النصارى الكذابون وجدوا أن:

يسوع الإله ساقط النسب في الكتاب المقدس

يسوع الإله من نسل الزنا في الكتاب المقدس

داوود النبي زاني في الكتاب المقدس

سليمان النبي إبن زنا في الكتاب المقدس

لوط النبي زاني مع إبنتيه في الكتاب المقدس

لقد لاحظ النصارى الكذابون وبكل وضوح :

شرف نسب محمد وعيسى في القرآن الكريم, وإنحطاط نسب يسوع وكل الأنبياء في الإنجيل المحرف

هل علمتم يا سادة ؟ يا دعاة الحقيقة من أهل المسيحية

يقول لكم يسوع:

فتشوا الكتب فأنتم تظنون ان لكم فيها حياة

تظنون

تظنون

تظنون

ثانياً : سؤال لكل باحث عن الحقيقة

هل المعصية تؤثر في شرف النسب ؟ بالطبع لا

أمير من العائله المالكة لوكانت أخته مجوسية أو شيطانية أو … أو …أو كان أبوه بوذياً أو هندوسيا ….

فهل يلغي ذلك نسبه للعائلة المالكة في شيء؟

بالطبع لا…. سيظل من نسل الشرف الملكي شئت أم أبيت حقدت عليه أم تمنيت

لو عبدت الملكة فيل أو نملة

فهل سيلغي هذا شرف أنها من نسل ملوك أباً عن جد؟

بالطبع لا…. ستظل من نسل الشرف الملكي شئت أم أبيت حقدت عليها أم تمنيت

إذاً نتفق أن شريف النسب لا يتأثر نسبه بشرك أهله أو ديانتهم او كونه إبناً لعاصي

معصية الله لا علاقة لها بالنسب من قريب او بعيد إلا اللهم لو كان النسب نتاج الزنا.

ومع ذلك فعلو النسب لا يغني من الله شيئا إن كانت في معصية الله سبحانه وتعالى

ثالثاً : متى يتأثر النسب ونتهمه بالدونية أو بالشرف

او نتهمه بالعار أو بالفخر؟

بكل بساطة إذا وجدنا دليل موثوق أن هذا الشخص من نسل الزنا

فمثلاً

الكتاب المقدس دليل موثوق لا غبار عليه عند النصارى

ونجد فيه مثلاً أن يهوذا النبي زنا كما يقول كتابكم وهذا على إيمان النصارى:

فهل عندما زنا يهوذا النبي بزانية وجدها على قارعة الطريق هل قدح في نبوته أو في نسبه النبوي؟

لأ

لكن هل يقدح ذلك في نسل إبنه من الزنا؟

بالطبع نعم

القدح يكون في أبناء يهوذا من الزنا

إذاً الحالة الوحيدة التي يحدث فيها قدح في النسب هو عندما تكون إبن زنا

رابعاً : كنتيجة نستخلصها مما أعلاه

شيئين مهمين لا يستطيع أحد الإعتراض عليهم:

1- متى لا يكون النسب شريفاً؟

عندما يكون النسل من زنا

2- وهل المعصية كالشرك أو تغيير الديانة تغير في سلامة وشرف النسب؟؟؟؟ لأ… إطلاقاَ

الآن للرد على الجهلاء بالتفصيل

خامساً : سفك مبررات الجهلاء وتوضيح كذبهم

في أن الشرك يعيب النسب

يقول النصارى الجهلاء:

في نسب محمد

رغم كثرة أحاديث تفضيل النبي ونسبه…. الواردة في كتب السير والأحاديث.

رغم هذا ، فلقد دلت الآثار الإسلامية الصحية ان نبي الإسلام قد استفحل الشرك في نسبه وفي بداية حياته صلوات الله عليه وسلم ، وفي عشيرته.

1- هل إستفحال الشرك كما تدعي في نسب أي نبي يلغي نبوته؟

عرفنا مما أعلاه أنه لا يؤثر ذلك في شرف النسب شيئاً وإلا لطال العار كل أنبياء الكتاب المقدس

2- بيان شرف نسب النبي محمد صلى الله عليه وسلم

الكل يعلم أن قريش ينتهي نسبها إلى النبي إسماعيل بن النبي إبراهيم فهي بهذا تعتبر عالية نسبا, ولكن علو النسب لا يغني من الله شيئا إن كانت في معصية الله سبحانه وتعالى , ومعصية الله لا علاقة لها بالنسب من قريب او بعيد إلا اللهم لو كان النسب نتاج الزنا

نعم لقد كان آباء محمد صلى الله عليه وسلم مشركين ولكنهم لم يكونوا زنادقة , فهل يُضيره ذلك في شيء؟….. بل إن آباء إبراهيم أبو الأنبياء كانوا مشركين فهل ضر ذلك أو قدح في نبوة إبراهيم؟

وكما يقول كتابكم المحرف قبحكم الله : أنه كانت إبنتا لوط نجسات زنتا مع والدهما لوط …. فهل إدعيتم للحظة بطلان نبوة لوط أو دعارة أصله لزناه بإبنتيه؟

لوط النبي الزاني بإبنتيه مازال عندكم نبياً أم كلب كأي زاني؟

للأسف لم تعترضوا عليه لحظة واحده

نعم كان آباء محمد مشركين ولكن لم يكونوا زناة , فمحمد ليس من نسل الزنا كما هو الحال مع كل أنبيائكم في كتابكم , ومع يسوع نتاج زنا أربعة من أجداده

نعم كان آباء محمد مشركين , ولكن كانوا من أفضل العرب نسباً وشرفاً وهم من أحفاد سيدنا ابراهيم عليه السلام.

بعكس أنبيائكم الذين كانوا من أسفه القبائل نسباً ومن أوطاها مكانة كما يذكر كتابكم ويشهد عليهم بذلك

نعم كان آباء محمد مشركين , ولكن هل يظهر الأنبياء بين الصالحين والموحدين؟ … بل إن الأنبياء لم يرسلوا إلا في أقوام مشركين أو يفعلون السيئات

ولو كانوا صالحين لما كان هناك من داع لإرسال رسول إليهم.

لو كان أهل محمد موحدين فلن يكون هناك داعي إلى أن يظهر محمد وينادي بالتوحيد

سادساً : سفك مبررات النصارى وتوضيح كذبهم في أن القرآن لا يشهد بسلامة نسبه

شهادة القرآن لمحمد صلى الله عليه وسلم وعيسى عليه السلام بطهارة النسب:

” إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين (34) ذرية بعضها من بعض والله سليم عليم (34)” (آل عمران)

نعم تشرف نسب محمد وعيسى بأنهم من نسل الأنبياء وبأن الله اصطفاهم على العالمين

لأن محمد من آل إبراهيم, وعيسى من آل عمران

وهاهو بيان توضيحي لشرف نسب محمد

نسب محمد من أشرف قريش نسباً لأنه :

1- من نسل إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام , إذاً فهو نبي من نسل نبي إبن نبي

مع ملاحظة أن : لم يكن أنبياء الله إسماعيل وإبراهيم زناة بعكس الحال كما سنرى في نسب يسوعكم

2- كان من كنانة أشرف أبناء إسماعيل

مع ملاحظة أن يسوعكم كان من نسل يهوياقيم والذي يقول عنه كتابكم المقدس:

حسب سفر الأيام فقد ملك يهوذا، فأفسد فقال الله فيه: ” لا يكون له جالس على كرسي داود ، وتكون جثته مطروحة للحر نهاراً وللبرد ليلاً ، وأعاقبه ونسله وعبيده على إثمهم ” ( إرميا 36/30 – 31 )…. وسنتعرض لذلك بالتفصيل

إذاً فيسوع لا يمكن ان يكون من نسل داوود وإلا كان إلهكم كذاباّ , أو كتابكم محرفاً

وأياً كانت القضية فالشهادة واضحة بأن يسوع من نسل غضب الله عليه , إذاً فليس من أشراف النسب

3- كان من قبيلة قريش أفضل قبائل كنانة, وأفضل قبائل العرب وأشرفها وكان الكل يتسابق في إرضائها وكانت فضلها على العرب كافة من سقاية حاج , وإيواء ضعيف ونصرة مظلوم وووصل من انقطع به السبيل ,

مع ملاحظة أن: كانت قريش في مجملها برغم شركهم وعبادتهم للأوثان إلا أنهم كانوا أفضل قبائل العرب قاطبة حالاً وأخلاقاً

في حين كانت كل قبائل العرب نهابة, سلابة, لا يقل حالها عن الرووم الكاثوليك وماكانوا يفعلونه باليهود وبالنصارى الأرثوذكس

وهنا العجب

أن ينتشر السلب والنهب بين قبائل لم يخرج فيها نبي , وينتشر بأفظع منه في الروم الذين كما تدعون خرج منهم الإله , فقتلوا بعضهم بعضاً وتسابقوا في قتل اليهود والأرثوذكس بإسم الصليب

تعس مثل هذا إله فشل في تطهير بنيه

4- ولأن أفضل قريش نسباً هم بنو هاشم , ورسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من بني هاشم

مع ملاحظة أن الإله تخلى عن شرفاء بني داوود واختار يسوع من نسل الزناة

وأخيراً

كان الأولى أن يطعن قريش أنفسهم في نسب الرسول حيث أنهم إنقلبوا عليه يُحاربون دعوته لعبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام , ولم يقل بذلك حتى مشركوا مكة ألد خصومه يومئذ

لم يطعنوا في نسبه الشريف كما لم يستطيعوا انكار خصاله الحميدة من صدق ومروءة وكمال السيرة والسريرة

إذاً جمع الرسول الكريم بين النبوة ونبوة جديه , وجمع شرف النسب بنسبه إليهم وبنسبه إلى أفضل العرب نسباً وشرفاً وإلى أفضل قريش عرقاً وإلى أفضل قريش بطناً

ولم يعترض قريشي واحد على ذلك ايها الحاقدون

سابعاً : سفك مبررات الجهلاء وتوضيح كذبهم و تدليسهم

حين يقول النصارى وينقلون بغباء :

يقول الجهلاء :

في شرك نسبه :

ولد محمد بن عبد الله (نبي الإسلام) من عائلة مشركة عبادة للأوثان .

هذا ما قد اشار اليه القران في قوله : (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى.) التوبة 113

أيضاً مازال السؤال ما علاقة الوثنية أو المسيحية بشرف النسب؟

شرف النسب ينهار إن كان من نسل زنا

هل شهد القرآن الكريم او الحديث أن الرسول محمد كان من نسل زنا؟

بالطبع كلالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

هل شهد الكتاب المقدس أن يسوع الإله أتى من نسل زنا؟

الاجابه نعم

كان رسول الله من نسل أبو الأنبياء إبراهيم من إبنه إسماعيل عليه السلام… ولم يُعايره قرشي قط بزناه… ولم يُعايره قرشي قط بزناه…. ولكن

يسوعكم أتى من نسل أربعة زناة …فهل تُنكروا ذلك؟…

أتحداكم وأتحدى أي مسيحي على وجه الأرض أن يُنكر ان: يسوع أتى من نسل الزنا

كتابكم كلام الله المقدس عندكم هو الذي يقول ذلك

الروح القدس والآب والوحي في كتابك يتهم يسوع في نسله ونسبه وزنا أجداده

كتابكم يا ساده يُثبت معايرة اليهود له بزناه

إذاً فكتابكم ينفي عن يسوع شرف النسب

أما القرآن الكريم فقد طهر نسل عيسى عليه السلام ونسل محمد

وأما الإنجيل المحرف فقد طعن يسوع في نسبه وسجل عليه أنه من أربعة زناه…. و لهذا

لكم الشرف كل الشرف يا نصارى

أن تُثبتوا أن عيسى طاهر النسب من القرآن كما فعلت وتكرمت ونحن كمسلمون نقول أن عيسى طاهر النسب طاهر الشرف ليس إبن زانية ولم يأتي من نسل أربعة زناة

ولكم العار كل العار

لو تطرقتم إلى نسب يسوع في كتابكم المقدس فأتحداكم أن تأتوا بنسله وتشرحوه للحاضرين , ففيه أنتم كمسيحيون مؤمنون بأن يسوع أتى من نسل أربعة زناة

ويُسجل كتابكم على يسوع أنه أتى من أردأ النسل, والنسب وأتى من أردأ البلاد والقبائل…. وهذا يرفضه الإسلام

إبن الزنا لا شرف له…. فأين شرف يسوعكم؟

المسلم يقول : المسيح شريف من نسل شريف

المسيحي يقول : المسيح من نسل أربعة زناة

إذاً الحقيقة جلية… كتابكم يا نصارى كتاب كفر وعار…. وكتابنا كتاب فخر وإيمان

فنحن طهرناك يا رسول الله عيسى وهم دنسوك

ثامناً : سفك مبررات الجهلاء وتوضيح كذبهم

حين يقولون وينقلون بغباء :

يقول الجهلاء :

سؤال : بصدق وأمانة وشجاعة هل يستوي نسب النبي من هذه الجهة مع نسب المسيح ؟ هل يستوي ال عبد المطلب مع ال عمران رضوان الله عليهم ؟

سؤال : هل يستوي النسب الذي قيل في : (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى.) التوبة 113.

مع النسب الذي قيل في : ( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض ) ال عمران 33 ؟؟ .

أي النسبيين افضل ان كنتم مؤمنون ؟ أي النسبيين يمكن ان يفاخر به ؟.

سؤال بصدق وأمانة؟

(اضحكتمونى يا نصارى …. إن كان مجد الله يزداد بكذبي فلماذا بعد أدان كخاطىء؟)

مرة أخرى تُثبتوا جهلكم

لو قرأتم الآية يا جهلاء يا عُباد الإله المصلوب على قفاه ستلاحظوا الآتي:

( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض )

يسأل الكذبه :

هل يستوي نسب آل عمران مع نسب آل عبد المطلب؟

لا يا اجهل مخلوقات الله…. الآية واضحة تقول لك إن أشرف الذريات بجانب آل عمران هم آل إبراهيم

والآن لأجيبكم وبكل أمانة والتي تفتقدونها تماماً

فإن عيسى في هذه الآية من نسل آل عمران

ومحمد في هذه الآية من نسل آل إبراهيم

والآية تقول:

( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض )

إذاً فمحمد (آل إبراهيم) وعيسى (آل عمران)

في هذه الآية سواسية لا أحد أفضل من أحد

يعني لو كان عندكم عدالة كنتم قارنتم آل عمران بآل إبراهيم

ولا تخادعوا وتكذبوا على أمل أن يزداد مجد الرب كما تعتقدون

ولو تريدوا العدالة أكثر فقارنوا بين عبد المطلب وأي واحد من الزناة الذين أتى منهم يسوع

فعبد المطلب لم يأتيه نبي ليشرح له دينه ومع ذلك لم يزني

لكن المصيبة, الطامة, الكارثه

أن أنبيائكم أنفسهم زناة وأتى من نسلهم يسوعكم وبالذات من بطن الزنا وليس من بطن الشرف

فقد أتى النبي يهوذا وهو نفسه كان زانياً فاجراً برغم نبوته فزنا ومن نسله أتى يسوعكم.

وداوود عندكم كان زانيا وفاجراً رغم أنه نبيكم وحبيب إلهكم وإبنه كما يقول كتابكم

ومنه أتى يسوعكم ومن نسل الزنا

ولوط زنا بإبنتيه ومنه أتى يسوعكم أيضاً من نسل الزنا

هل تُنكروا ذلك يا عبدة الإله الهابط من نسل الزناة؟؟؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: