• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

تحذير لكل سيدة نصرانية !!

hands

عارض أهل الكتاب حكم قطع اليد عند المسلمين في حالة السرقة

وقالوا أن قطع يد السارق شيء من عدم الإنسانية وأنه أمر غير سوي أن تقطع يد السارق

فقلنا أن هذا هو عقاب السارق عندنا وهذا هو شرع الله

وبحثنا عن عقاب للسارق في الكتاب المقدس ولم نجد

فالكتاب المقدس فعل المعجزة في هذا الأمر وقال لك لا تسرق وسكت بعدها

قال لا تسرق ولم يقول ما هو عقاب السارق

فقال النصارى وهل يجب علينا قطع اليد بهمجية مثل المسلمين حتى نعاقبه؟

تعال معي نرى ماذا كتب الكتاب المقدس حين تتدخل المرأة في الخصام

يقول يسوع في الكتاب المقدس حكم تحفة وفي منتهى المسخرة

تدخل المرأة في الخصام:

تثنية: 25-11:12

[” إذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا، رجل وأخوه، وتقدمت امرأة أحدهما لكي تخلص رجلها من يد ضاربه، ومدت يدها و أمسكت بعورته، فاقطع يدها، ولا تشفق عينك”]

إذن فهنا أمر في غاية الأهمية

وهو حكم بقطع اليد الذي يقول عنه النصارى أنه شيء غير إنساني

لكن عند المسلمين قطع اليد في السرقة

أما عند النصارى فقطع يد المرأة عندما تتدخل في مشاجرة و تمسك بعورة الرجل

و السؤال الآن:

لماذا تم الحكم بهذا الأمر وفي هذه الواقعة بالذات؟

امرأه تدخلت لتفض مشاجرة بين رجلين

لماذا تمد يدها و تمسك عورة الرجل؟

طيب بالذمة هل هذا وقته؟

هي مشاجرة

هل هذا وقت مناسب لكي تمسك المرأة بعورة الرجل وفي أثناء المشاجرة؟

ما هذا الإعجاز الذي يتحدث عنه الكتاب المقدس وما هذه الأحكام الجبارة التي يصدرها لتنظيم الحياة بين البشر؟

وكيف يصدق اليهود و النصارى أن هذا الأمر المسخرة صادر من الله؟

ولاحظ شيء هام جدا في هذا الموضوع

وهو أن إله النصارى أصدر هذا الحكم فقط على المرأة ولم يصدره على الرجل

بمعنى أن عندما تحدث مشاجرة بين سيدتين لم يأمر الكتاب المقدس الرجل الذي يتدخل ويفض المشاجرة بينهما و يمسك عورة إحداهما بأن يتم قطع يده

لكنه أمر فقط في حالة عمل المرأة نفس الشيء

يبدو أن يسوع كان غير عادل بالمرة في هذا الحكم القاسي وعلى النساء فقط

وكان أكثر كرما مع الرجال

لكن

لماذا أصدر مثل هذا الأمر؟

بالتأكيد كانت المشاجرات أيامها بين الرجال كثيرة

وعلى ما يبدو أن النساء كانت تنتهز الفرصة و تتدخل بين الرجال بحجة فض المشاجرات

وفي الزحمة تنتهز المرأة الفرصة و تمسك عورة الرجل

وإذا عاتبها أحد فإنها تقول أنها كانت تفض المشاجرة وأمسكت عورة الرجل بلا قصد

فشكرا ليسوع الذي فطن لهذه الحيلة الماكرة من جانب النساء حتى يمسكن بعورات الرجال

فوضع حدا لهذا الأمر عن طريق قطع يد من تمسك بعورة الرجال

فلنحذر معا النصارى من هذا الحكم المعجزة الذي ليس له مثيل

على كل امرأة نصرانية

إذا تشاجر زوجك مع أحد فاتركيه،

فعسى أن تتدخلي ويدك تخطيء الطريق وتمسك عورة الرجل الغريب

فيكون مصيرك قطع يدك

صدق من قال أن المجانين في نعيم

Advertisements

4 تعليقات

  1. المسيح ياعززيزى لم يقول بقطع اليد انت مسجون فى الاسلام واليهود لكن المسيحية لها مفهو اخر قطع اليد انتاج عاهة – الانسان يصبح عاطل يحتاج عائل يعولة – سيكرة المجتمع ويكرة الالة قاطع ايدة – لن يكف السارق عن السرقة واليك السعوديون مهما قتلوة وحكموا لم يكفون عن الجرائم وتزيد – بل يكفى عزل السارق ثم اصلاح فكرة وسلوكة وتعطية عمل جديد وتعطية امل فى فرصة للحياة لتوبة والغفران واسلوب يزق منة محل عمل حرفة وتقوية علاقتة بالرب بهذا فقط تضمن عدم السرقة- هذا الشرع عهد قديم لموسى وشعب اسرئيل عصر البداوة والعبودية وليس عصر المدنية والحكومة المركزية

  2. الاية تقول اذا وجدت امراة امنسكت بعورة رجل – هذا النص بداء باذا اى افتراض الحدوث – الاهم هل حدث قطع يد احد فى الكتاب المقدس اذكر اسمة والشاهد

  3. يقصد بعورة الرجل مقتلة اى انها ترغب فى قتل هذا الرجل فتمسك عورتة بغرض قتلة وبهذاغ الرب يكون رحيم لم يامر بقتلها بل قطع اليد فقط وهذا رحمة نسبيا بدل ان تقتل حسب الشرع وفى نهاية هى حالة افتراضية لكن الاسلام نفذا القطع والصلب وخلافة بكثر وافراط

  4. اذكر وظيفة اذا فى كل الايات لتعرف المقصود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: