• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

(فتنة) سبب الفتنة و(الشقاق) رد بالصاع نفسه

رائد السعيد؛ ذلك الشاب الذي تحركت لديه الغيرة عند مشاهدة فيلم (فتنة) الذي أنتجه عضو البرلمان الهولندي (قيرت فيلدرز)، ليشوه به صورة الإسلام الناصعة، وذلك باقتباس جائر لبعض نصوص القرآن الكريم، وتوظيفها في غير محلها،

فما كان من رائد إلا أن تحمس لتقليد ومحاكاة نفس طريقة فيلم (فتنة) ولكن بطريقة إلكترونية حاسوبية استخدم فيها بعض البرامج الخاصة بإنتاج الأفلام القصيرة لإصدار فيلم مشابه له في الأسلوب والطريقة، بالرغم من عدم تخصصه في الإنتاج أو الإخراج السينمائي، ويعتبر هذا الإصدار هو أول إصدار له.

يبدأ الفيلم بمقدمة تنص على أن “المقاطع القادمة من الإنجيل، الكتاب المقدس الذي يعلم أكثر مجرمي الحرب بربرية”، وفي الخلفية الصوتية صوت فوضى وإطلاق نار.

ثم يعرض ثلاث مقاطع من الإنجيل تحتوي على قتل الأطفال والنساء والإبادة الجماعية وذبح المتزوجات وترك العذارى. (مع ملاحظة أن تلك النصوص قد وردت في سياق مناسب لها، ولا يعني قتل كل الأطفال على الإطلاق، ولكنه الاقتباس الخاطئ كما فعل (قيرت فيلدرز).

ثم ينتقل الفيلم إلى فيديو يظهر فيه جنود بريطانيين يعذبون أولاداً عراقيين وصوت المصور الأمريكي يعلق بفرح هستيري مؤيداً لعمل الجنود البريطانيين.

ثم يظهر صوت الرئيس الأمريكي جورج بوش وهو يقول “إن هذه الحرب الصليبية ستحتاج إلى وقت طويل” وفي الصورة اقتباس من الإنجيل ينص “إن الرب رجل حرب، الرب هو أسمه”

بعد ذلك مقطع لمتطرفة مسيحية أمريكية تدرب الأطفال ليضحوا بحياتهم فداءً في سبيل الإنجيل والمسيح وتنهي حديثها بترديدها “هذا يعني الحرب… هذا يعني الحرب…” ثم مشاهد لقصف العراق الجريح وأختم الفيلم برسالة إلى المشاهدين أقول فيها:

“إن من السهل أن تقتبس نصوصاً من أي كتاب مقدس، وتخرجها من سياقها، وتظهره (الكتاب المقدس) على أنه أكثر الكتب وحشية.. هذا ما فعله (فيلدرز) من أجل حشد مؤيدين لأيديولوجية الكراهية التي يدعو إليها، وخلق حالة من الشقاق”.

ونحن في انتظار المزيد من الأفلام المضادة الرائعة من رائدها رائد السعيد، وعلى أتم استعداد لرعايتها ودعمها والتعاون مع الجميع للاحتفاء بها ولنشرها والتنويه بها في المدونة ويشرفنا ذلك.

والآن أترككم مع فلم ((الشقاق)) حتى لا ننساه وليكون انموذجاً يحتذي للعمل الفردي الخلاق وهو يصارع مناخ محلي وعربي معاصر خانق لهذه الجهود يمطرها بالهجمات والتمهيش عوضاً عن التعاطي معها بالروح الإسلامية الصحيحة وفق المنظور النبوي الكريم الذي رفع شعار: ((خلوا بيني وبين الناس)).


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: