• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

تعظيم الله في قلوب العصاة!

200503082227570taubadh

بسم الله الرحمن الرحيم

درج الناس على أن الصالحين والأولياء وحدهم هم الذين يعظمون الله تعالى، أما العصاة فهم المطرودون من رحمة الله، ولا شك أن المعصية شؤم على صاحبها، بخلاف الطاعة، أو كما عبر عنه الإمام الحبر ابن عباس رحمه الله حين قال: إن للحسنة ضياء في الوجه، ونورا في القلب، وسعة في الرزق، وقوة في البدن، ومحبة في قلوب الخلق، وإن للسيئة سوادا في الوجه، وظلمة في القبر والقلب، ووهنا في البدن، ونقصا في الرزق، وبغضة في قلوب الخلق.

باب التعظيم مفتوح

غير أننا نريد أن نشد على يد العصاة ألا يقنطوا من رحمة الله، وأن المعصية لا تحول بين تعظيم الله تعالى في قلوب عباده، فطبيعة النفس البشرية أنها مخطئة، وقد يكون هذا الخطأ متعلقا بأمور الحياة، أو متعلقا بمخالفة أمر الله رب العالمين، والمطلوب من المخطئين أن يسعوا لتركها لله، وأن يدركوا خطأها عند فعلها، وأن يستحضروا مغفرة الله تعالى وعفوه بعدها، فإن هذا سبيل للخلاص منها، وتعظيم لله تعالى في قلوبهم.

وإن المرء ربما يسير في غير طريق الله، ولكن قلبه معظم لله تعالى، فيهبه الله تعالى بصلاح داخله صلاح خارجه، ومثال هذا ما يحكى عن بشر الحافي، وهو من أعلام الزهد والورع في الأمة، فقد سُئل ما بال اسمك بين الناس كأنه اسم نبي؟ قال: هذا من فضل الله وما أقول لكم، كنت رجلا متشردا صاحب “عصابة” فمررت يوما فإذا أنا بقرطاس في الطريق فرفعته فإذا فيه “بسم الله الرحمن الرحيم” فمسحته وجعلته في جيبي، وكان عندي درهمان ما كنت أملك غيرهما، فذهبت إلى العطارين فاشتريت بهما غالية (نوعا من الطيب) ومسحته في القرطاس فنمت تلك الليلة، فرأيت في المنام كأن قائلا يقول لي: يا بشر بن الحارث رفعت اسمنا عن الطريق، وطيبته لأطيبن اسمك في الدنيا والآخرة، ثم كان ما كان. رواه أبو نعيم في الحلية.

إن وقوع المعصية لا تحول دون أن يأتي الإنسان الصالحات. وإن كان الإنسان قد يعصي بجارحته، فلا يجعل القلب هو الآخر يعصي، وقد فرق العلماء بين نوعين من المعصية:

معاصي الجوارح، ومعاصي القلوب، وإن كان هناك تأثير فيما بينهما، وأشدها خطرا معصية القلب، فإذا عصى الإنسان ربه بجارحته، غلبة للنفس الأمارة بالسوء، أو وسوسة من الشيطان، فليسعَ أن يبقى قلبه نقيا عن معاصيه، فيصفيه من شوائب الشرك وتعظيم غير الله تعالى في قلبه، ومن عظم ربه في قلبه أعانه الله تعالى على أن يعظمه بجوارحه.

وسائل متعددة للتعظيم

وتعظيم الله تعالى للقلب له وسائل متعددة لا يمكن حصرها، فقد يكون الإنسان عاصيا، غير أنه يستمع إلى آية من كتاب الله تعالى، فيقع في قلبه تعظيم كلام الله، وهو جزء من تعظيم الله.

ومثال ذلك هذا التحول الكبير في حياة قاطع طريق الفضيل بن عياض، ليصبح إماما للحرمين الشريفين، وهو أحد كبار علماء الأمة، فمع كون الفضيل كان قاطعا للطريق، مخيفا للناس، يرهبون بطشه، قد ذهب ليسرق أحد البيوت قبيل الفجر، وحين تسلق جدار البيت، فإذا به بشيخ كبير يقرأ القرآن، وكان من الممكن أن يستمر في عملية السرقة، غير أن السرقة، وهي معصية الجارحة لم تغلب هذه المرة قلب الفضيل، فلما سمع الرجل يقرأ قوله تعالى: “أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ” [الحديد:16] فنظر الفضيل إلى السماء وقال: يا رب، إني أتوب إليك من هذه الليلة، ثم نزل فاغتسل ولبس ثيابه وذهب إلى المسجد يبكي، فتاب الله عليه.

إننا كثيرا ما ننفي الإيمان عن العصاة، مع أنه ليس منا إلا وهو يعصي ربه، غير أننا نجعل المعصية في أنواع معينة بعينها، ونقع نحن في معصية حين الحديث عنهم بذمهم، فإذا ما أخطأ الإنسان خطأ، أشعل الناس ألسنتهم عنه، ناسين أنهم يقعون في معصية الغيبة والنميمة،

تعظيم الله شريان الحياة

إن استشعار العاصي أنه أخطأ في حق الله، وأنه ما استحل المعصية، وأيقن في داخله أنه في حاجة إلى الله ليتوب عليه، فعلم أن له ربا يأخذ بالذنب ويغفر الذنب.. فهذا من تعظيم العصاة لله، إنهم لم يهيموا في الأرض يفسدون ويعبثون ولا يبالون، وهذا هو خيط الإيمان في حياتهم. والاستمرار على العودة إلى الله تعظيم لله تعالى، فإذا انقطع ذلك الحبل، فقد فُقد التعظيم.

ومثل هذا المعنى يلفت انتباه كل من عصا الله، ألا يفرط في تعظيم الله، وأن يعض عليه بالنواجذ، وأن يجاهد نفسه، ليرفعه الله تعالى من وضيعة الذنب إلى علو الطاعة، ومن ذل البعد، إلى عز القرب، متمثلا قوله تعالى: “وعجلت إليك رب لترضى”.فهل لا يزال تعظيم الله حصرا على أولياء الله، أما أنه أيضا في حياة العصاة، ليهتف في الناس جميعا.. إنه شريان الحياة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: