• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

لماذا أخفى مترجموا الكتاب المقدس قصة صراع الإله الخالق مردوخ والآلهة تيامات

destruction_of_leviathan

هناك قصة أسطورية للخلق تتغير في القصة الأسماء فقط مع كل جيل وتبقى القصة الأسطورية كما هي و منبعها أشور.

فهناك قصة أشورية أسطورية للخلق إله الضباب إنليل السومري يقتل الإلهة تعامة تنين البحار ويُقسمها إلى قسمين سماء وأرض.

وتكررت نفس القصة في بابلية أسطورية الخلق مع اختلاف بسيط.

أن الإله مردوخ يقتل الإلهة (تهوم) تيامات تنين البحار بمساعدة الإله إنليل (إله الضباب) ويُقسمها إلى قسمين سماء وأرض.

وتكررت نفس القصة في إنوما إليش(ملحمة الخلق) قصة الخلق البابلية … المُكتشفة في نيبال والذي اكتشفها عالم الأشوريات الإنجليزي هنري لايرد … مُدونة بالأحرف المسمارية.

أن الإله مردوخ يقتل الإلهة (تهوم) تيامات تنين البحار ويُقسمها إلى قسمين سماء وأرض

سيناريو القصة

فتبدأ قصة الخلق بصراع بين الإله مردوك و الإلهة تيامات (تهوم ) وأبنائها الوحوش العظيمة الأحد عشر … فماذا فعل الإله مردوك ليقبض سيطرته على الكون ؟!!! … لقد أرسل الرياح الأربع لتُحيط ب (تيامات) من كل جانب ثم أرسل سبع رياح في بطنها وهكذا تمكن من سحقها ثم قسمها إلى سماء وأرض.

هل هناك علاقة بين هذه القصة وقصة الخلق في سفر التكوين؟

الحقيقة نعم …. علاقة مميتة …. القصة نفسها نُقلت بحذافيرها ….. تعالوا لنرى

قصة الخلق

سفر التكوين – الإصحاح الاول – الفقرة الأولى والثانية

وتحريف الترجمة

حرف المترجم بداية سفر التكوين في ترجمته وجعلها توحي بأن أول شيء خلقه الله هو السماء والأرض.

وهذا تحريف مقصود لإخفاء مغزى النص الحقيقي.

فهذه الفقرة بالعبرية هكذا : في بداية خليقة الإله للسموات والأرض

مما يعني أن الفقرة تريد أن تحكي لنا قصة …. في بداية خليقة الله حدث كذا وكذا ….. ولكن الكاتب حرفها وجعلها كأنها تُعطي حقيقة معرفية وليست قصصية

لنرى التحريف بوضوح :

هذه هي الترجمات المختلفة لهذه الفقرة :

(1- في البدء , خلق الله السموات والأرض ……………….. )

1. בראשית ברא אלהים את השמים ואת הארץ


(1- berēšīθ bārā ’elōhīm ’eθ haššāmayim w’eθ hā’āreṣ )


1. In the beginning, God created the heavens and the earth.

ولكن الكلمة العبرية ברא تٌنطق بطريقتين

إما بارا (bārā) …. وحينئذ تكون فعل مضارع بمعنى يخلق وليس خلق كفعل ماضي

أو برو( berō ) ويكون معناها مصدري في بداية خليقة الله للسموات والأرض ….

إذاً الفقرة تبدأ باستفتاح قصصي كبداية لقصة


قاموس استرونج يقول:

H1254
בּרא
bârâ’

baw-raw’

A primitive root; (absolutely) to create; (qualified) to cut down (a wood),

select, feed (as formative processes): – choose, create (creator), cut down, dispatch, do, make (fat).

فعل في مصدره الأول ….. إذاً إعتراف صريح من القاموس بمصدرية الفعل مما يعني بأنه يجب أن يُترجم في الزمن المضارع أو كإسم وليس كفعل ماضي …. وبالتالي يكون في زمن يدل على الإستمرارية بأن يكون خليقة أو يخلق وليس الماضي خلق.

إذاً فيجب أن تكون الترجمة :

في بداية خليقة الإله للسموات والأرض

ماذا حدث في بداية الخليقة للسموات والأرض؟

هذا ما تُخبرنا به الفقرة الثانية

التحريف الثاني:

1. והארץ היתה תהו ובהו וחשך על פני תהום ורוח אלהים מרחפת על פני המים د

وَكَانَتِ الارْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.

2. wehā’āreṣ hāyeθā tōhū wāβōhū weḥōšeχ ‘al penē tehōm werūaḥ ’elōhīm meraḥefeθ ‘al penē hammāyim

3-[And] the earth was void and gaping, and darkness [was] on the face of the abyss, and the spirit of God was hovering on the face of the water.

And the earth was without form, and void; and darkness was upon the face of the deep. And the Spirit of God moved upon the face of the waters.

الكلمة المُلونة بالأحمر ترجمها التراجم الإنجليزية مرة بمعنى الهاوية ومرة بمعنى العميق وفي الترجمة العربية تُرجمت بمعنى الغمر


ولا يهمنا دقة الترجمة …


ولكن ما يهمنا هو أن نسأل لنعرف


هل هذه الكلمة هل تستحق منا هذا العناء او ان ندقق فيها؟!!!

نعم تستحق…لأن هذه الكلمة لا يجب أن تُترجم ….

لماذا؟!!

لأنها إسم والأسماء لا تُترجم

إذاً فلماذا تُرجمت؟!!!!

تُرجمت حتى تختفي الحقيقة

لكي يُخفوا حقيقته عن أتباعهم ….

إن الإسم هو تيامات

إن الإسم هو تيامات. الإسم الذي ترجموه ليخفوا حقيقته هو تيامات.

إنه نفسه نفس إسم الإلهة الأشورية والبابلية ….

إسم الإلهة (تيامات) بالأشورية ….. (تيهوم) العبرية ….

المُضللون عبر التاريخ أرادو تضليل أتباعهم عن معرفة إسم الإله الحقيقي ….

لقد ترجموا الإسم لكي يضيع إسم الإله الذي عبدوه …..


او لنقل الإلهة لأنه إسم أنثى وليس ذكر

Tiamat ( tehōm), ….

شهادة القاموس بأنثويتها

Strrong Concordance

H8415

תּהם תּהום tehôm tehôm teh-home’, teh-home’

(Usually feminine) from H1949; an abyss (as a surging mass of water), especially the deep (the main sea or the subterranean water supply): – deep (place), depth.

الإسم يا سادة إسم مؤنث


لمن؟ للإلهة تهوم بالعبرية أو الإلهة تيامات بالأشورية (بابل).


إذاً فيجب أن تكون الترجمة :

َكَانَتِ الارْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ تيامات ظُلْمَةٌ وَرُوحُ الإله يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.

إذاً من التحريف الأول والثاني أعلاه كان يجب أن تكون الترجمة الصحيحة كالآتي:

في بداية خليقة الإله للسموات والأرض , َكَانَتِ الارْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ تيهوم ظُلْمَةٌ وَرُوحُ الإله يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.

ولكن اسطورة بابل تقول أنه استخدم الرياح جيئة وذهاباً في قتل تيامات …. فكيف تكون نفس القصة؟!!!!

نعم هذه حقيقة , لأن هذا هو ما أخفوه في التحريف الثالث :

وَرُوحُ الإله

التوراة السامرية تقرأها ورياح الإله

إنها رياح وليست روح

وكأن الكتاب يبدأ الحديث عن خليقة السماوات والأرض بعد قتل تيهوم بإستخدام الرياح الاربع وبعد أن أصبح الإله القاتل مُتفرداً فبدأ يُنفذ أيامه السبعة

لمن لا يعرف بعد من هي الآلهة تيهوم ( Tiamat ) ؟!!!!

إنها آلهة البحار التي قُتلت وأصبح على وجهها ظلمة …. وبالتالي فأصبح الإله القاتل يرف بروحه على وجه المياه ….لا يُنافسه أحد ….. والآن لننظر ما سيصم آذان المعاندين من النصارى ,

ولنقرأ من موسوعة الإنجيل القياسية العالمية المُعتبرة لمعظم الكنائس ونقرأ ما كتبوه عن الإسم تيهوم :

http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?number=T2604

(1) of the primeval watery waste (Genesis 1:2), where some suggest a connection with Babylonian Tiamat in the creation-epic ;

حيث يعتقد البعض وجود صلة بينها وبين تيامات البابلية في ملحمة الخلق


التشابه بين التكوين وملحمة الخلق

1- في بداية خليقة السماوات والارض (تكوين ) = في بداية الخلق (ملحمة بابل).

2- كانت الارض خربة وخالية وعلى وجه تيامات ظلمة (تكوين ) = (مقتل تيامات وخلو الارض للإله مردوخ )(ملحمة بابل)

3- (ورياح الإله ترف على وجه الارض ) (تكوين ) = أرسل الرياح الأربع لتُحيط بها (تيامات) من كل جانب ثم أرسل سبع رياح في بطنها وهكذا تمكن من سحقها (ملحمة بابل)

4- فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَدَ وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ…. وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سماء ….وقال «لِتَجْتَمِعِ الْمِيَاهُ تَحْتَ السَّمَاءِ الَى مَكَانٍ وَاحِدٍ وَلْتَظْهَرِ الْيَابِسَةُ»(المياه : تيامات ) (تكوين ) = (ثم قسم تيامات إلى إلى سماء وأرض) (ملحمة بابل)

فمن نقل عن الآخر؟

وهل يشهد الكتاب المقدس للإله مردوخ؟

وماذا عن التنانين ابناء الآلهة الذين تزوجوا من بنات الناس؟

وماهو سر الرياح الأربع والتنين في الكتاب المقدس؟

يقول تعالى :

(فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون )

ويقول تعالى :

(يُضاهئون قول الذين كفروا من قبل)

Advertisements

4 تعليقات

  1. انا لا اصدق ما حدث ……………………من هم ……….. لماذا لم نسمع بهم………..كيف حدث هذا……….. هذا . فقط اساطير و خرافات .. الله رب العالمين …. لا اله الا الله محمد رسول الله …………………………………… انا دماغي لفت من الموضوع دة

  2. موضوع بناء و من الجميل ان نقراء ما كتبو و كيف كان تفكير اساطيرنا الاولين و انا ارى بان ايضاً لو لا التحريفات التي حصلت في الكشف عن الاثار في اوائل القرن العشرين لكان كتب مسار امتنا بشكل صحيح ، و كان عندي سؤال واحد من الكاتب حول الاه الثور في كتيبة بيستون في ايران هنالك نقش لاله الثور الاشوري و هو الوحيد في تلك المنطقه فكتب التاريخ المحرفه كتب فيها انه الاه الفرس المجوس التابعين لدين الزرادشته
    اذا يمكن توضح لنا هذا الموضوع علماً بان في صور قديمه لنفس المكان لم يرى هذا التمثال هناك. من اوصل هذا التمثال هناك و ما غايته ؟
    و الموضوع الثاني احب اسال عنه موضع قضية بوريم purim و حسب المورخ و الاستاد ناصر بور بيرا هنالك فصلاً كاملاً في التورات حول الموضوع و المذبحه العظما التي حدثت بحق اقوام الساكنه في ما بين النهرين و شمال الاحواز من قبل اليهود و الاخمينيين اذا ممكن تفسر لنا ما حدث حسب معلوماتك .
    شكراً لكم على نشر هكذا مواضيع

  3. الأخ دماغه لفت من الموضوع لأن جهله جعله يظن بأن البشر جاؤوا إلى الحياة من آدم و حواء و ليس عن طريق تطور اجتماعي و بيولوجي طويل أدخلهم عالم التفكير و التأمل الذي قادهم لاختراع الأساطير لكي يفهموا الكون حولهم.

  4. ايها الاخ العزيز
    ان قصة الخلق هي القصة الوحيدة الاقرب الى الحقيقة لانها موحاة من الله الله وحده خالق السماوات والارض بكلمته ويحييها بروحه ولا يوجد فى اي كتاب من الكتب السماوية قصة لخلق الكون وما فيه انسب منها وان الاسفار الاحدى عشر الاولى من سفر التكوين ولو نصوصها لها جزور وثنية الا ان ما كتب فيها موحى من الله

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: