• أرشيف المواضيع

  • التصنيفات

  • أضفنا

    Bookmark and Share

نصـــــــــــــــــــــــــارى مصر…..وماذا بعد؟؟؟

لاحول ولا قوة إلا بالله

ذات مرة ونحن في العمل قطع زميلي “رومانو” عمله ونظر إلي واحتد بصره كأنه شرد بذهنه، ثم قال لي نصا:

“سيأتي يومٌ ونرميكم في البحر”.


سألته: “كيف ونحن كثرة وأنتم لا تتجاوزون أربعة بالمائة من السكان وموزعون في كل مكان؟”.


أجاب: “لم يكن بالأندلس إلا ثمانية أفراد حين سيطر عليها المسلمون ثم أخرجوكم وعادت كما كانت”.


ناديته: “رمانو حبيبي لا داعي لهذه الأوهام. اهتم بعملك ودعني لعملي”.


كان زميلي “رومانوا” يحضر كل أربعاء اجتماعا للأنبا شنودة الثالث في كاتدرائية العباسية، لقاء خاص بالشباب، وما حدث من زميلي رومانوا كان من أثر هذا الاجتماع.


في الآونة الأخيرة وبعد تولي شنودة الثالث رئاسة الكنيسة الأرثوذكسية في مصر وما يتبعها في السودان والصومال، عُرف عنه ميله الشديد إلى الحزبية وعمل التنظيمات في داخل مصر أو خارج مصر، واستطاع شنودة الثالث أن يجعل للأقباط كيانا سياسيا مستقلا يتعاملون من خلاله مع الدولة.


وأصبح النصارى يتدخلون في أمور السياسة حتى أنه تكلم بلسان كل النصارى عن أنهم يقفون مع الرئيس حسني مبارك مرشح الحزب الوطني في الانتخابات الأخيرة.


ومع اعتلاء شنودة كرسي الباباوية ظهر ما يسمى بأقباط المهجر، وهم مِنْ صنع يده، وهو يفتخر بذلك، وبدأت الكنائس القبطية تتكاثر في أمريكا وأوربا بشكل سرطاني، وبرز على الساحة الدولية قضية أقباط مصر وصُوِّر الأقباط على أنهم أقلية مضطهدة من قبل الإسلام والمسلمين الذين يحكمون مصر.

وقد رفعوا شعار الأقباط وليس شعار النصرانية علما بأنهم ليسوا أقباطا فقط فهم أجناس مختلفة ويغلب على بعضهم سنحة الرومان البشرة البيضاء والعيون الملونة.

والمقصود أن نصارى مصر اليوم بقيادة شنودة الثالث يعيشون حالة استثنائية لم تحدث قط في تاريخهم، فهم يتحركون في أكثر من اتجاه، نجحوا في تدويل قضيتهم وتكوين لووب لهم في أمريكا، بدؤوا بممارسة نشاط تنصيري في مصر بين طلاب الجامعة والتعليم المتوسط، وقد تكلم أحد كبار المسئولين في الكنيسة عن أن النشاط التنصيري في مصر في العام الماضي مرضي للغاية، وأنه لا توجد أي عوائق مادية أو اقتصادية أو سياسية تحول دون النشاط التنصيري في مصر. وقد كان هذا التصريح في حوار مع مراسل صحيفة المصريون الإلكترونية ونشره موقع المسلم بتاريخ 26/4/1426هــفهم الآن ثائرون تفور الدماء في عروقهم، ويظهر آثار هيجانهم في جرأتهم على الحديث عن تحرير مصر من العرب المحتلين، وفي التطاول على شخص الرسول صلى الله عليه وسلم وفي هذا الكم من الغرف على البالتوك، ومن المواقع على الشبكة العنكبوتية والقنوات الفضائية التي يتحدثون فيها.

ولا يقال أن هذا الأمر تحركا فرديا بعيدا عن الكنيسة المصرية، وأنه فقط نزوة أب مشلوح مطرود من الكنيسة أعني زكريا بطرس أو نزوة بعض المتحمسين، لا يمكن أن يقال هذا أبدا. فهو ليس بمشلوح ولا مطرود، والكنيسة ساكتة عنه سكوت الراضي بفعله والمؤيد لقوله. وكل الغرف في البالتوك على نسق واحد في السبِّ وفي المواضيع المطروحة، حتى أنك تستطيع أن تلحظ متى تتغير التعليمات وبما تتغير.

والكنائس تتفاعل مع ما يحدث في البالتوك وفي مصر، وكذا مكاتب المحماة الخاصة بهم. وتصدر بعض السفاهات من الكنائس كما حدث مع مسرحية “كنت أعمى” التي وزعت في رمضان قبل الماضي، فأبدا ليس عملا ارتجاليا، وأبدا ليس عملا فرديا.


وكل عام أو أقل يُحدث النصارى مشكلة على مستوى واسع، يستفزون بها مشاعر المسلمين في مصر وغير مصر، فمن قريب نشروا مسرحية تستهزئ بالإسلام والمسلمين، وفي رمضان، والآن هذه الضجة التي تحدث حول حالة مشبوهة ارتدت عن دينها. والأمثلة كثيرة. وهم لا ينفكون عن استفزاز المسلمين في كل حين بما يتكلمون به في غرف البالتوك وفي الفضائيات وفي الشبكة العنكبوتية.

والسؤال: وماذا بعد؟

هذه التطورات التاريخية التي طرأت على النصارى بعد تولي شنودة الثالث سياقا طبيعيا لشخصية شنودة الثالث القوية المتشددة التي لا تقبل الحلول الوسط. وعامة الناس نصارى وغير نصارى يفرحون بكل شديد يعدهم ويمنيهم، وعامة الناس يسيرون وراء الجلبة والصياح، ويُؤخَذون بالصوت العالي. ويصعب على كثير من العقلاء أن يتعاملوا مع الأمر حين يمسك بالزمام المتشددون وخاصة حين تُستنفر الجماهير وتدخل في اللعبة.

سلبيات شخصية شنودة ظهرت على المستوى الداخلي، أعني ما يتعلق بالتشريعات الكنسية المتعلقة بالزواج والطلاق، والتعامل مع من يختار الخروج من دينه أو من طائفته إلى طائفة أخرى، وكذا التعامل مع من يبدي رأيه من رعايا الكنيسة في سياسات الكنيسة من رجال الدين أو من المثقفين النصارى، كانت كلها صارمة لا تقبل النقاش وكانت كالجمر في صدر كثيرين من شعب الكنيسة.

وكحال كل متشدد يضيق صدره برأي غيره ويسير بركبه على قوة القوي لا على قدر الضعيف الأمور ستتفلت أو قد بدأت تتفلت في الداخل والخارج.

وهذه بعض الإشارات علَّ العقلاء أن ينتبهوا

1

.إيواء أمريكا للأقباط، لن يكون إيجابيا أبدا في جملته، فأمريكا بروتستانتية، تحمل أفكارا نصرانية يعتقد شنودة ومن معه أنها كفر وزندقة، وأن من تحول إليها فقد ارتد عن دينه، وهذا أمر يعرفه الجميع، وفي مذهب البروتستانت حَلٌّ لكثير من التعقيدات التي افتعلها شنودة الثالث باسم الكنيسة. فعندهم طلاق، وعندهم إذن بالزواج للبابا، وعندهم عدم احتقار تفسير الكتاب المقدس وغير ذلك مما هو معلوم، وتستطيع أمريكا أن تحمي من يتحول من طائفة الأرثوذكس مذهب شنودة إلى طائفة البروتستانت المذهب الأمريكي أو حتى من ينشق على طائفته ويلجأ إليها، وقد بدأت بالفعل وظهر ذلك جليا في أمر ماكسيموس المنشق على شنودة. وهذا يعني ببساطة أنه قد تحدث ردة شبه جماعية عن الأرثوذكسية للبروتوستانتية. ولا تَسْتَبْعِد فعامة الناس لا يفرقون بين الطوائف كثيرا، أو قد تحدث حالة من العصيان الجماعي والانشقاق داخل الطائفة الواحدة وتسير على خطى مكسيموس.

2.

وفي إطار الشعب المصري عموما الأمور تتجه للتصعيد وإثارة الفتنة الطائفية بين أفراد الشعب المصري المسالم، وأنها تأخذ خط تصاعديا بشكل ملفت للنظر، وأن هناك استجابة عكسية من قبل الشباب المسلم من أهل مصر، حيث تم عمل غرف مضادة على نفس الأقسام التي تتواجد عليها غرف النصارى في البالتوك، وبعضها اتخذ اللهجة الرزينة العلمية في نقض النصرانية، وبعضهم يسير تحت ردود الأفعال، ونزل الصراع إلى الشارع فها هي القنوات الفضائية تدخل في الموضوع وتزيع على الناس بعضا من تحرشات النصارى في مصر مما ينذر بأن الأمور بدأت تتصاعد في طريقها لإثارة الفتنة الطائفية.

3.

وإن إصرار النصارى على سب الرسول صلى الله عليه وسلم وتعمدهم إثارة الشبهات حول الإسلام بلهجة تحدي من شأنه أن يدخل شيوخ الصحوة أو قل الصحوة الإسلامية في مصر بجمهورها الكبير على خط المواجه، وهي الآن بعيدة تماما عما يحدث وتنظر له باستخفاء أو أنه نوع من شقاوة الأولاد وقد تتخذ هي الأخرى أو طوائف منها لهجة متشددة تجاه من يسب نبيهم بأوقع الألفاظ، وإن حدث فلن تكون حجم المواجهة كما هو الحال اليوم. وللنصارى أن يتساءلوا ماذا لو صار موضوع التنصير والنصرانية هو موضوع المدارس السلفية والإخوان والجماعات الجهادية في مصر؟الأمر أكبر من أن تسعه عقولهم، فكثيرون يشتد عزمهم عند أنفسهم ثم حين يرون الأمور على حقيقتها تنفسخ عزائمهم، والمتوقع أن تتسع دائرة المواجهة الفكرية التي لن يسلم منها بعض المنازلات على أرض الواقع كما حدث في الأسكندرية بعض مسرحية “كنت أعمى” وفي بعض القرى.

4.

وإن إصرار النصارى على التصريح بأن من حقهم أن يحكموا مصر وأن يعيدوها ثانية نصرانية كما كانت يسير بالأمور إلى حافة الهواية ورفع شعار أنا أو أنت، وهذا ليس من صالح النصارى بالتأكيد.

فالأمر يحتاج لتدخل العقلاء منهم، وأن يأخذوا قومهم ثانية إلى صوامعهم وأديرتهم.

والأمر يحتاج يقظة من أهل العلم في مصر للرد على ما يبثه النصارى من شبهات بين الشعب المصري، فالأمر فعلا خطير، قد استفحل خطره.


نسأل الله العظيم أن يرد كيدهم في نحورهم وأن يمنَّ على أهل مصر بالأمن والأمان في ظل شريعة الرحمن إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وحسبنا الله ونعم الوكيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: